الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم)

قال الله تعالى(ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا) صدق الله العظيم

وقال تعالى { ثم إن علينا بيانه } صدق الله العظيم

وبه أستعين وأتلقى البيان الحق للقرأن العظيم بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم بل أصدقُ
البيان الحق بإستنباط السلطان الواضح والبين من القرأن كتاب الله المُنير فأدعوا إلى سبيل ربي على
بصيرة وأنا من المسلمين ثم أما (بعد)

وياحبيب الحبيب إليك البيان الحق في شأن الملك عتيد والملك رقيب وكذلك إعلان النصر عليك من قبل الحوار بأني
سوف أغلبك بالحق فألجمك إلجاما بإذن الله إن كنت تريد الحق حتى تعلم بأني الحق من ربك فإذا أخذتك
العزة بالإثم فسوف يُقيض لك الله شيطان فيجعله لك قرين فيصدك عن الهُدى بعد إذ جاءك وإن لم تأخذك
العزة بالإثم فسوف يصطفيك الله فيجعلك من النواب المُكرمين الصديقين في العالمين من قبل الظهور الذينا
صدقوا بالبيان الحق لأيات ربهم ولم يبغوها عوجاً ولا يقولون على الله ما لا يعلمون ويستمعون القول فيتبعون
أحسنه فكن منهم وأرجو من الله أن تكون منهم ألا يكفيك بأني أخبرتك بما تريد أن تعلنه للعالمين بأنك
أنت المهدي المنتظر من قبل الإعلان فأعلنت لهم ماتريد قوله من قبل أن تقول فكما ألهمني ربي بما
تريد أن تقول قبل أن تقول أنك المهدي المنتظر فكذلك يلهمني البيان الحق للقرأن فلا تكون ساذج
فتصدقني بالبيان الحق للأية التي طلبت مالم أتيك بالسلطان من نفس القرأن وأفصله تفصيلا بما علمني
ربي بعلم اليقين بلا شك أو ريب ولا أقول على الله بالبيان للقرأن مالم أعلم فأتبع الضن الذي لا يغني
من الحق شيئا وأهدي وأعدل بالحق وأهدي به إلى صارطاً_____________________مُستقيم

وإليك البيان الحق من نفس الحق تصديق لقول الله تعالى)

(ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا) صدق الله العظيم

وقال الله تعالى( {ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد، إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد، ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد، وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد} صدق الله العظيم

وإليكم البيان الشامل في شأن رقيب وعتيد وإنا لصادقون بإذن الله رب العالمين)

وإن رقيب وعتيد هم من ملائكة الله المقربين أرسلهم الله ليقوموا بحفظ عمل الإنسان وأقواله خيرها وشرها
فإذا ذكر الله الإنسان بلسانه كتب رقيب لفظ الذكر وإذا ذكر الله الإنسان في نفسه بغير لفظ اللسان
والشفتين فعندها لا يعلم رقيب بما توسوس به نفس الإنسان ولاكنهُ يعلم بذلك الذي خلق الإنسان وهو
أقرب إليه بعلمه من حبل الوريد فيوحي الله إلى رقيب بما وسوسة به نفس الإنسان من الذكر الخفي
فيتلقى رقيب الوحي من ربه فيقوم بحفظه في الكتاب المطهر الذي بيده ورقيب سفيراً مندوب لجنة المأوى
لكتابت مايؤدي إليها من قول وعمل صالح لذلك يُسميه الله في القرأن سفير أي سفيرا للجنة لكتابة ذكر

الله والعمل الصالح وقال الله تعالى( { كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة } صدق الله العظيم

بمعنى أنه لا يُسجل إلا الخير من نجوى الإنسان لذلك قال الله تعالى(فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة } صدق الله العظيم

والسفرة هم ملائكة سفراء جنة المأوى ويوجد مع كُل إنسان ملك واحد منهم إسمه (رقيب) ويوجد عن
يمين الإنسان مكلف معه من البداية منذ إقامة الحجة إلى النهاية في منتهاه المصيري والأبدي الخالد

وأما عتيد فهو كذلك من ملائكة الله المكرمين والمقربين من الغلاظ الشداد بالحق وهو سفير لجهنم
ومُكلف بكتابة كُل قول وعمل غير صالح يؤدي إلى جهنم ويكتب حتى ماتوسوس به نفس الإنسان تصديق
لقول الله تعالى(وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ )صدق الله العظيم

ولاكن عتيد لا يعلم ماتوسوس به نفس الإنسان بل يتلقى ذلك بوحي من الذي خلق الإنسان وهو أقرب
إليه بعلمه وسمعه من حبل الوريد الذي معهم أينما كانوا يسمعُ ويرى الله لا إله إلا هو رب العالمين الذي
يعلم خانة الأعين وماتخفي الصدور وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى الله لا إله إلا هو لهُ الأسماء
الحسنى وأما ما يلفظ به الإنسان بالشفت واللسان فإن كان خيرا كتبه رقيب وإن كان شر كتبه عتيد
فهم لا يكتبون جميع هذهذت الإنسان بل القول الذي يؤدي إلى الجنة أو القول الذي يؤدي إلى النار

لذلك قال الله تعالى(فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة } صدق الله العظيم

فنجد الملائكة السفراء لجنة المأوى لا يكتبون من النجوى إلا الذكر وكُل قول فيه خير أمر بصدقة أو معروف
أو إصلاح بين الناس) وكُل ذلك ليس إلا جُزئ من المهمات الموكلون بها رقيب وعتيد ومن ثم ننتقل إلى

مهمتهم الثانية إذا جاء الإنسان قدر الموت المقدور في الكتاب المسطور ودنى أجله المحتوم ولكُل أجل
كتاب مرقوم يُصدقه الله في ميقاته المعلوم وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاب مُؤجلا)

وعندها يصبحون رقيب وعتيد هم أنفسهم ملائكة الموت فإذا كان الإنسان من أصحاب النار فيوحي الله إلى
عتيد بأنه ملك الموت الموكل بهذا الإنسان ومن ثم يقوم الملك رقيب بمساعدت عتيد في التوفي لهذا
الإنسان والذي هو من أصحاب النيران والذي أيقض الله له شيطان فهو له قرين فيصده عن السبيل ويوسوس
له بأنه لمن المهتدين وبعد الأمر إلى ملك الموت عتيد الذي وكل بالكافرين ولكل إنسان كافر بالذكر ملك
إسمهُ عتيد ولم يجعل الله ملك الموت واحد فقط سُبحانه إذ كيف يستطيع ملك واحد يتوفى الناس فيتجزئ
هُنى وهناك في أن واحد يموت كثير من الناس في كل مكان وياسبحان الذي يحيط بكل شئ رحمة وعلما
وهو على كل شئ قدير في أن واحد وتلك صفة ليست إلا لله سبحانه وماجعل الله لإنسان ولا جان ولا
ملك من قلبين في جوفه بل صفة الله الذي ليس كمثله شئ يستطيع أن يسمع هذا وذاك ويخلق هذا وذاك
في أن واحد لا يسهى ولا ينسى ولا تأخذه سنة ولا نوم ولا يغفل عن شئ وهو على كل شيىء قدير
في أن واحد وذلك لأنه لربما يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول قال الله تعالى )

(قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون } صدق الله العظيم

ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فأقول مُقسم بالله العلي العظيم بأن ملك الموت الموكل
بالكافرين أنه الملك (عتيد ) وهو طائر الإنسان في عنقه إن أقيمت عليه الحجة وقال تعالى)

((قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19)) صدق الله العظيم

ولاكنه ليس طائر واحد بل لكُل إنسان مُعرض طائر وهو ملك الموت عتيد وقال الله تعالى)

( وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونُخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً. إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً}الإسـراء (الآيتان: 13 - 14)‏صدق الله العظيم

ولربما يود أحداً من جميع المُسلمين أن يُقاطعني فيقول بل ملك الموت إسمهُ (عزرائيل ) ومن ثم نرد عليه
فنقول تعال لنحتكم الى القرأن العظيم ومن أحسن من الله حُكمً لقوم يعلمون فلا يتبعون الضن الذي
لا يُغني من الحق شيئا وتالله لولا أني أريد أن أنزه ربي بأن ليس كمثله شئ لما فتحت الحوار في شأن
عزرائيل ولاكن عقيدتكم في شأن عزرائيل تشابه صفة من صفات الله الذي ليس كمثله شئ وهي صفة
القدرة والإحاطة بكل شيئا علما في أن واحد
وعقيدتكم في عزرائيل تشارك مع صفة
من صفات الله سبحانه لما خذت في حقيقة (عزرائيل ) إسم ما أنزل الله به في القرأن من سُلطان
ولاكن الله أنزل في القرأن إسماء جميع ملائكة الموت الذينا يتوفون البشرية أجمعين فلم يُغادر منهم أحدا

برغم أن تعداد ملائكة الموت ضعف تعداد البشرية أجمعين الأولين منهم والأخرين وأنزل الله في القرأن
جميع أسمائهم فلم يُغادر منهم أحدا ولم نجد بينهم ملك إسمه (عزرائيل ) على الإطلاق وكذلك وجدتهم
بأنهم يتلقون الوحي مُباشرة من الحي القيوم الله رب العالمين الذي خلق الإنسان ويعلم ماتوسوس به
نفسه وهو أقرب إليه من حبل الوريد فيوحي إلى رقيب وعتيد ماتوسوس به نفس الإنسان فهم لا يعلمون
ماتوسوس به نفس الإنسان غير الذي خلقه الذي يعلم ماتخفي الصدور وأما مايلفظ الإنسان بلسانه وشفتاه
فهم به يعلمون فإن كان خيرا كتبه رقيب وإن كان شراً كتبه عتيد فأنتم تعلمون يامعشر المُسلمون بأن
الملك رقيب والملك عتيد يوجدان مع كُل إنسان ملكان إثنان أحدهم إسمه(رقيب) والأخر إسمهُ (عتيد)

وكذلك تعلمون بأنهم ليس إثنان فقط يحيطون بما يعمله الناس وسبحان الذي وسع كل شئ علما صفت
لله وحده سبحانه بل يوجد مع كُل إنسان ملكان إثنان أحدهم إسمه (رقيب كما تعلمون والأخر إسمه عتيد

قد جعلهم الله سُفراء الجنة والنار أولئك هم السفرة الكرام البررة أي سفير النعيم وسفير الجحيم
فمن شاء ذكره سبحانه فيكتب ذكره رقيب سفير الجنة ولسوف ننتقل الأن إلى مهتهم الثانية وهي
عند التوفي فنبحث في القرأن سويا من هم ملائكة الموت الذينا يتوفون الإنسان سواء كان من أهل الجنة
أو من أهل الجحيم فأما أصحاب الجحيم فأجد في القرأن بأن الله يوكل بهم ملك الموت عتيد بمعنى أن
لكُل إنسان منهم ملك الموت الذي وكل به وإسمه عتيد وليس ملك واحد يتوفى الأنفس فل نحتكم
للقرأن العظيم إن كنتم به مؤمنون )

وكما ذكرنا لكم من قبل بأن الحفظة هم الملائكة الذي أرسلهم الله لكتابة عمل الإنسان خيره وشره
فيلازموه حتى إذا جاءه الموت فيتوفوه فيقومون برفعه وهم لا يفرطون فيتركوه حتى من بعد
الموت فهم يلازموه فلا يفرطون وذلك لأنهم مكلفون مع أصحاب النار حتى من بعد الموت إلى يوم يقوم
الناس لرب العالمين )

وكما قلنا لكم من قبل بأن الحفظة للأعمال أنهم الملك رقيب والملك عتيد الذي أرسلهم اللهم لملازمة
الإنسان وكتابة أعمالة وأقواله حتى يأتي أجله فيتلقو الوحي من الله بالتوفي لهذا الإنسان )

وقال الله تعالى) وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ .(‏ الأنعام‏:61,60).‏صدق الله العظيم

ولاكن الأمر يختلف إذا كان الإنسان من أصحاب الجنة فإن الذي يوكل بنشط روحه أنه ملك الموت رقيب سفير
الجنة ويقوم الملك عتيد بمساعدت الملك رقيب بنشط روح المؤمن وأما إذا كان المتوفي من أصحاب النار
فإن الذي يوكل بها هو ملك الموت عتيد سفير النار ومن ثم يقوم الملك رقيب بمساعدته ولا يستوي
أهل النار وأهل الجنة في مماتهم وتختلف سكرات الموت وذلك لأن ملائكة الموت رقيب وعتيد ينشطون
روح المؤمن نشطا فأما أن كان من أصحاب الجحيم فأنهم ينزعونها بسياطهم بالضرب الشديد لوجوههم
وأدبارهم ضرب مؤلم فنجد في القرأن العظيم بأنهم يبسطوا إليهم أيديهم بالضرب الشديد وقال الله تعالى

(( ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ)(الأنعام: الآية93

وكما قلنا لكم بأن البسط لأيدي الملائكة إلى الذينا كفروا أنه بالضرب الشديد أول منازل العذاب ومن ثم
يحملوه إلى نار جهنم في قدره المعلوم)

وقال الله تعالى(وَلَوْ تَرَىَ إِذْ يَتَوَفّى الّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاّمٍ لّلْعَبِيدِ )صدق الله العظيم

ومن بعد الضرب وإخراج النفس يحملونه ليذيق عذاب الحريق ولاكنه يصرخ صراخاً شديد يا ويلتاه إلى أين
تذهبون بي وذلك لأنه علم بأن من بعد الضرب في كل بنان في الواجهت الإمامية والخلفية ثم يقومون بحمل
هذه النفس المجرمة إلى نار جهنم وعندها يصيح ياويلتاه إلى أين تذهبون بي وذلك لأنه قد علم بأن من بعد
ذلك عذاب جهنم لذلك قال تعالى)

(وَلَوْ تَرَىَ إِذْ يَتَوَفّى الّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ ) صدق اله العظيم

وكذلك يقومون بمسائلته قبل أن يلقوا به في حفرته في نار جهنم في ذات جهنم ويلقي إليه السؤال
عتيد ماكنت تفعل من السؤ ومن ثم يلقي الإنسان الكافر السلم نابذ التحدي وراء ظهره بل مستسلم
فيقولون ماكنا نعمل من سؤ فعندها أنكروا جميع ماكتبه الملك (عتيد)

ولاكن عتيد رد عليه بلا عملت السؤ ولم أظلمك شيئا وسوف يحكم الله بيني وبينك بالحق إن الله يعلم
ماتعملون وقال الله تعالى)

(( «الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء»: صدق الله العظيم

ففي هذا المضع أنكر الإنسان ماكتبه عليه عتيد برغم أنه لم يقرأه بعد وإنما سأله عتيد عن عمله فقال
ما كنت تعمل (فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء) وقال الله تعالى)

((الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء)

ومن ثم ننظر رد الملك عتيد على هذا الإنسان الذي أنكر ماكتبه عليه عتيد وقال الله تعالى)

((الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾ ) صدق الله العظيم

فالذي قال (بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون) وهو الملك عتيد الذي أتهمه الإنسان بظلمه لذلك قال بلى
إنك كنت تعمل السوء وماظلمتك شيئا ولسوف يحكم الله بيني وبينك بالحق وأني لم أظلمك شيئا لذلك
قال إن الله عليم بما كنتم تعملون ) أي سوف يحكم بيننا بالحق هل أفتريت عليك بغير مالم تعمل ثم يأتي
يوم القيامة الإنسان الكافر والملك عتيد يسوقه لكي يحكم الله بينهم لأنه يعلم فعل الإنسان لذلك عتيد الذي
أتهمه الإنسان الكافر بالإفتراء أصبح خصم لهذا الإنسان فهو يسوقه إلى الله يوم القيامة ليحكم بينهم بالحق

وأما رقيب فيكون في موضع الشاهد وذلك لأنه كان حاظر على العمل السوء الصادر من الإنسان ولاكنه لم
يكن مُكلف بكتابة أعمال السوء ولاكنه شاهداً عليها أجمعين لذلك يُسمى يوم القيامة( شهيد)

ومن ثم يدلوا بشهادته بين يدي الله بأن ماكتبه عتيد حق ومن ثم يطعن الإنسان في شهادة الشاهد
رقيب ويحلف لله بالله أنه ماكن يعمل من سوء وقال الله تعالى)

((ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون ،، ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين ،، انظر كيف كذبوا على أنفسهم وضلّ عنهم ما كانوا يفترون [الأنعام:22-2

وقال الله تعالى)
((يوم يبعثهم الله جميعاً فيحلفون له كما كانوا يحلفون لكم، ويحسبون أنهم على شيءٍ، ألا إنَّهُم هم الكاذبون) (المجادلة/18 صدق الله العظيم

وفي ذلك الموضع يختم الله على أفواههم فينطق الله أيديهم وأرجلهم وجلودهم فتشهد عليهم
بما كانوا يعملون ومن ثم يفُك الله أفواههم فينطقون فيقولون لأيدهم وأرجلهم وجلودهم لما شهدتم علينا
قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شئ وعندها يصدر الأمر الإلاهي إلى عتيد ورقيب أن يلقيا بذلك الإنسان
في نار جهنم وعندها يصرخ قرين الإنسان ربي ما أطغيته ولاكن كان في ضلال بعيد قال لا تختصموا لدي اليوم وقد قدمت إليكم بالوعيد مايبدل القول لدي وما أنا بضلام للعبيد وقال الله تعالى)

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16)
إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17)
مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)
وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)
وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20)
وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21)
لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)
وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)
أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)
قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27)
قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28)
مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29)

يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ) صدق الله العظيم

وكما علمناكم من قبل أن الحفظة هم المكلفون مع الإنسان من البداية إلى النهاية وقد تبين لكم

بأن السائق أنه الملك عتيد وأما الشاهد فهو قرينه الملك (رقيب) كاتب الحسنات ولاكن الله جعله شاهد
بالحق لانه كان حاظر أثناء عمل السوء من الإنسان ولم يرى رقيب بأن الملك عتيد كتب على الإنسان غير
مافعل وكان رقيب على ذلك من الشاهدين لذلك أدلى بشهادته بين يدي الله وقال(وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)) وتلك هي الشهادة التي ألقاها رقيب قرين عتيد بين يدي الله بأن ما كتبه عتيد حق ولم يظلم
الإنسان شيئا ورقيب هو قرين السائق والسائق هو الملك عتيد يسوق الإنسان إلى ربه ليحكم بينهم هل
ظلمه فلا تنسوا بأن الإنسان أنكر جميع أفعال السوء المكتوبة لَدَيَّ عتيد لذلك قال الإنسان صاحب أفعال
السوء بأنهُ ما كان يعمل من السوء شيئا فأصبح عتيد مفتري عليه إذا كان صادق ولم يفعل السوء

وأنظروا إلى الإنكار وقال الله تعالى(الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء»: صدق الله العظيم

لذلك نجد الملك عتيد يسوق الإنسان إلى ربه ليحكم بينهم بالحق وتذكروا قول عتيد

وقال تعالى(((الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾ ) صدق الله العظيم

فأما قول عتيد هو(بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾) بمعنى أنه رد الحكم لله ليحكم بينهم لذلك

نجد عتيد هو السائق للإنسان يوم القيامة وأما الملك رقيب فنجده الشاهد لأنه كان حاظرا مع الإنسان
صاحب أفعال السوء ومع عتيد الذي كُلف بكتابة السوء ولم يشهد بأن عتيد كتب على الإنسان مالم يعمل

لذلك جعله الله شاهدا بالحق لذلك أدلى بشهادته بين يدي الله وهي قوله تعالى)

(( وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ) صدق الله العظيم

ويقصد بقوله ( قَرِينُهُ ) أي قرين السائق وليس قرين الإنسان وقد علمناكم بأن السائق أنه الملك عتيد

وأما قرينه فهو صديقه وهو الملك (رقيب) وأما قرين الإنسان فهو الشيطان وهو الذي قال ربي ما أطغيته
ولاكن كان في ضلال بعيد)

وإذا تدبرتم سوف تجدون الأمر صادر على المكلفين بالإنسان وأنهم إثنين وهم السائق الملك (عتيد)

(والشاهد الملك رقيب ) وبعد أن أدلى الملك رقيب بشهادته ومن ثم طعن في شهادته الإنسان ومن ثم شهدت عليه أطرافه وجلده ومن ثم صدر الأمر على الملكان عتيد ورقيب بأن يلقوا به في نار جهنم وأنتهت وأنقضت مهمتهم لذلك تجدون الأمر صدر بالمثنى وقال تعالى)

((وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)
أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26))

وهذه الأية واضحة وجليه بأن المكلفون هم إثنيين من البداية إلى النهاية وهم الملك (عتيد) والملك (رقيب)

لذلك تجدون الأمر الإلاهي صدر بالمثنى مرتين وقال تعالى(أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)) صدق الله العظيم

إذا قد تبين لكم بأن ملائكة الموت هم أنفسهم (رقيب)و(عتيد ) وأنهم لا يفرطون فيتركون الإنسان بل من البداية
إلى حين الموت فيتوفونه وهم لا يفرطون أي مستمرون في التكليف من بعد الموت إلى يوم القيامة حتى
يلقياه في العذاب الشديد جسد وروح )

إذا الحفظة هم أنفسهم رُسل الموت يلازمون الإنسان حتى يأتيه الموت فيتوفوه وهم لا يفرطون أي لا يتركوه
بل يستمر تكليفهم من بعد الموت وقال الله تعالى)

(( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ .(الأنعام‏:61,60).‏صدق الله العظيم

فتدبروا الأية جيدا (( وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))
ولاكنكن تضنون بأن رُسل الموت جُدد بل هم أنفسهم الذينا أرسلهم من قبل وهم عتيد ورقيب لذلك قال )

((حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ))

وكل هذا البيان ليس إلا تفسير لهذه الأية التي طلب مني أخي حبيب الحبيب أن أفسرها وهي قوله تعالى

((مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) صدق الله العظيم

فكتبنا لكم البيان المختصر لهذه الأية وفصلناها تفصيلا ولا يزال لدينا كثيرا من البراهين للتأويل الحق ندخره
للممترين فنلجمهم إلجاما )

فتدبر ياحبيب الحبيب وتفكر فإن كان لديك بيان خير من تاويلي وأحسن تفسيرا فأتنا به وأثبت بأن تفسيري
هذا على ضلال مُبين ولاكني أقول لك لن تستطيع أن تقول أنه باطل وذلك لأني لم أتي بالتأويل للأية
بالضن والإجتهاد من رأسي بل جميع التأويل من نفس القرأن العظيم إذا لا تستطيع أن تنكر القرأن إلا أن تكون من الكافرين بالقرأن العظيم

وأكرر ثم أكرر ثم أكرر فأقول يامعشر جميع عُلماء الأمة لإن جادلتموني من القرأن فغلبتموني فإن علي لعنة
الله والملائكة والناس أجمعين وإن غلبتكم وعلمتم أن بياني لهو الحق المُبين ثم لا تعترفون بالحق

فإن عليكم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين والساكت عن الحق شيطان أخرص وسلام على المرسلين
والحمدُ لله رب العالمين وأخص باللعنة الذينا علموا علم اليقين بأني حقً المهدي المنتظر ثم صمتوا عن نصرة
الحق وكأن الأمر لا يعنيهم شيئا ولاكن يامعشر عُلماء الأمة أفلا ترون بأن المسلمين منتظرين إيمانهم
بشأني حتى يؤمن بشأني علماء المسلمين ولاكنه صار لي ثلاث سنوات وأنا أدعوا علماء الامة إلى الحوار
فأصول وأجول في ساحة الحوار فأقول هل من مبارز بعلم وهُدا وكتاب منير وأقوم بنفي عقائد الباطل
ورغم ذلك أجد علماء الامة لا ينطقون فيذودون عن حياظ الدين إن كان يروني في ضلال مُبين أو ينصروني
بالإعتراف بالحق إن كان يروني أنطق بالحق وأهدي إلى صراطاً مستقيم ولاكنهم لا يزالون مذبذبين لا ضدي
ولا معي ومن من الله عليه فأظهره على شأني في الأنترنت العالمية ثم لا ينباء الناس بقدر ما يستطيع
فقلبه أثم ولسوف يسئله الله عن موقفه نحو المهدي المنتظر الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم

ويامعشر الباحثين عن الحقيقة في الأنترنت العالمية إتقو ا الله وبلغوا عني جميع عُلماء الامة ومفتين الديار
الإسلامية ولا تكونوا ساذجين بمجرد مايقول لكم أحد العلماء أن ناصر اليماني على ضلال مبين فتقولون
صدقت أيها العالم المفتي بغير علم ولا هُدا ولا كتاب منير بل حكم علينا بالضلال بغير علم ولا سلطان
فأقتفيتموهم وقد حذركم الله أن تقفوا ماليس لك به علم أن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا
فمن أنكر أمري من علماء الأمة فعليه أن يواجهني في جهاز الحوار العالمي فيلجمني في موقعي إلجاما
في موقع الحوار الإسلامي العالمي في موقع البشرى ويا إبن عمر إني أستحلفك بالله العلي العظيم
إذا غلبني علماء الامة أو أحدهم أن تترك خطابه في موقعي ليتبين للأمة إني على ضلال مُبين إن غلبني
بعلم وسلطان منير وأنا ناصر محمد اليماني أقول لإن غلبني أحد علماء الأمة أو جميعهم أو بعض منهم
بعلم وسلطان منير فإن علي لعنة الله والملائكة والناس أجمعين في كُل لحظة وحين وفي كُل ثانية
في السنيين إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين ولاكنهم لا يستطيعون وهل تعلمون لماذا أنا متأكد أنهم
لا يستطيعون وذلك لأنهم لن يستطيعون لأني مُتسلح بالعلم والسلطان من الكتاب المنير القرأن العظيم
حديث رب العالمين فبأي حديث بعده يؤمنون وسلام الله على حبيب الحبيب وجميع المسلمين السلام
علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

أخوكم المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


قال الله تعالى(((ومن الناس يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير)) صدق الله العظيم

ما خطبك يارجل تُجادل في الله بغير علم ولا هُدً ولا كتاب منير فكيف تريد أن يصُدق تأويلك بإتباع الضن الذي
لا يغني من الحق شيئا واما حُجتك بأن في قوله تعالى (وجاءت كُل نفس معها سائق وشهيد)

بأنه قال شهيد وليس شهيدان فضنيت أنه ملك واحد ونسيت بأن السائق أنه هو الملك عتيد خصم الإنسان
فقد أختصم هو والإنسان من بعد الموت مباشرة وذلك لأن الإنسان أنكر جميع السئات التي كتبها عتيد

وقال الله تعالى(«الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ) صدق الله العظيم

فإذا تدبرت هذه الأية الواضحة الجلية سوف تجد بأن الإنسان صاحب الأعمال السيئة أنكر جميع أعمال
السوء التي كتبها عتيد فأتهم عتيد بالظلم والإفتراء ولذلك رد عليه عتيد مباشرة (بلى إن الله عليم
بما كنتم تعملون) صدق الله العظيم

بمعنى أن عتيد رد الحكم لله يحكم بينه وبين الإنسان الذي أنكر جميع الإعمال السيئة التي كتبها عتيد

ولذلك تجد الملك عتيد يسوق الإنسان إلى الرحمان ليحكم بينهم بالحق لأنه عليم بما كان يعمله الإنسان
لذلك قال عتيد (((بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ) بمعنى أنه سوف يحكم بينهم بالحق لذلك تجده
يسوقه إلى محكمة العدل الألاهية وأما الملك رقيب فأصبح شاهدا بينهم بالحق نظرا لأنه كان حاظرا
معهم أي مع الإنسان الذي يفعل السوء ثم أنكره ومع عتيد الذي كان يكتب أفعال السوء لذلك أصبح وضع
رقيب هو وضع الشاهد مع الحق مع الملك عتيد بأنه لم يظلم الإنسان المسيئ شيئا وما كتب عليه إلا
الحق الذي كان الملك رقيب يشاهد عمل السوء من قبل الإنسان وكذلك يشاهد أخاه عتيد وهو يكتب الحق
من غير ظلم لذلك يُسمى شهيد ياحبيب فأتقي الله ولا تجادل بغير علم ولا هُدا ولا كتاب منير)

الإمام ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:20 pm

( بسم الله الرحمن الرحيم)

والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء النبي الأمي وجميع المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ولا أفرق بين
أحداً من رُُسله وأنا من المُسلمين ثم أما (بعد)

ياحبيب إني أراك قلت في نهاية خطابك والله أعلم بمعنى أنك لست على يقين من علمك فقد يكون صحيح
في نظرك وقد تكون مُخطئ إذا عليك أن تعلم بأنك أتبعت أمر الشيطان وعصيت أمر الرحمن فهلم إلى القرأن
لننظر أمر الرحمان في تأويل القرأن وننظر أمر الشيطان )

فأما أمر الرحمان فإنه ينهاك ياحبيب أن تقول على الله مالم تعلم صحته علم اليقين بعلم وسلطان من
الكتاب المُنير وحرم الله عليك ياحبيب أن تقول عليه بالتأويل مالم تعلم وذلك لأن تأويل القرأن هو المعنى
المراد من كلام الله لذلك حرم الله علينا أن نقول عليه مالم نعلم)

وقال لله تعالى)

((( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون) صدق الله العظيم

ومن ثم أنظر إلى أمر الشيطان وهو أمر مخالف لأمر الرحمان )

وقال الله تعالى {إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على ما لا تعلمون} صدق الله العظيم

فلا تطيع ياحبيب أمر الشيطان فتقول على الله مالم تعلم وتُجادل في الله بغير علم ولا هُدا ولاكتاب مُنير

وإتبعني أهدك صراطاسويا ولاتقفوا ماليس لك به علم أن السمع والبصر والفؤاد سوف يسألك الله عنه

ولا يأمرك ناصر اليماني أن تتبعه بغير علم وسُطان مُنير بل أقول لك ولغيرك ولجميع عُلماء الأمة أن لا يتبعوني
حتى ألجمهم بالحق إلجاما فأستنبط السلطان من القرأن شرط أن يكون البرهان المستنبط من القرأن واضح
وجلي يفهمه الجاهل فما بالك بالعالم وإني أراك لا تزال تُجادلني في قوله تعالى)

(وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد) صدق الله العظيم

ومن ثم أرد عليك با لعلم والمنطق الحق من القرأن الكريم فنقول ياحبيب إعلم بأن الإنسان أنكر جميع أعمال
السوء التي كتبها عليه (الملك عتيد) فأتهمه الإنسان المسئ بالإفتراء عليه وأنه لم يعمل من السوء شيئا

وسبق وأن أتيتك بالبرهان المُبين من القرأن العظيم والذي لا يحتاج حتى إلى التأويل نظرا لوضوح البرهان
المُقنع والملجم بالحق وقال تعالى)

( الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون ﴿28﴾ ) صدق الله العظيم

ولسوف أبين لك هذه الأية برغم وضوحها الشديد لمن يريد الحق )

فأما الملائكة الذينا يتوفوا الأنفس فهم رقيب وعتيد بإذن الله أولئك هم الحافظين الكرام الكاتبين الذين
يعلمون مايفعله الإنسان من الخير والشر نظرا لأنهم لا يفارقونه فهم رُسل من الله مكلفين مع الإنسان
حتى يأتيه الموت ومن ثم يقومون بنزع أو نشط روحه ومن ثم بين الله لنا أنهم كذلك لا يفرطون في الإنسان
فيتركوه حتى بعد الموت إذا كان من الكافرين وقال الله تعالى)


((وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتي إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون‏*.) الأنعام‏:61,60) صدق الله العظيم

وهذه الأية واضحة وجليه بأن رُسل الموت لم يأتوا عند التوفي بل بين الله أنهم مكلفين معه من قبل التوفي

لذلك قال الله تعالى(حتي إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون‏) صدق الله العظيم

بمعنى أنهم مكلفين مع الإنسان من قبل مجئ لحظة التوفي ولاكنهم لا يتوفونه إلا بإذن من الله بوحي
مُباشر كما يوحي لهم من قبل بما في نفس الإنسان من خير أو شر ليكتبوه وقدبين الله بأن الرسُل تم
إرسالهم من قبل التوفي لمهمة أخرى يقومون بها في زمن ما قبل التوفي وهي كتابة الأعمال خيرها
وشرها وبين الله بأن الذي كلفه الله بكتابة أعمال الخير أنه (الملك رقيب) وأما عتيد فهو مكلف بكتابة أعمال
السوء ولاكن الإنسان لن ينكر ما كتبه عليه رقيب فكيف ينكر ما سوف ينجيه من النار لو تقبل الله منه ولن
يتقبل حتى يكون فعل الخير خالص لوجهى الكريم سليم من الشرك والرياء ولاكن عندما توفوه بعذاب أليم
يضربون وجهوههم وأدبارهم الملك عتيد والملك رقيب وهم يقولون أثناء الضرب وقال الله تعالى)

(وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ) صدق الله العظيم

فعندها أدرك الإنسان سبب ضرب الملائكة لأنه كان يفعل السوء والكفر والإستكبار وعلم بأن ما بعد ذلك
أشد ولذلك لجاء الإنسان المسئ إلى إنكار جميع مافعل من السوء ولو تدبرت ياحبيب إن كنت تريد الحق

إنكار الإنسان وقرينه الشيطان جميع أعمال السوء ومن ثم تجد الملك عتيد يُرد عليهم مباشرة

وقال الله تعالى((الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)صدق الله العظيم

فهل تعلم من الذي رد عليهم مُباشرة أنه الملك عتيد الذي أُتهم بالبهتان والزور والتكذيب لجميع ماكتبه

من السوء لذلك تجد رده واضح وجلي في نفس الأية(بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

بمعنى أنه سوف يحكم بيني وبينك أيه الإنسان إن كنت أفتريت عليك فكتبت عليك عمل سوء لم تفعله)
وأما الملك (رقيب فلا بُد له أن يكون شاهدا بالحق نظرا لأنه حاظر معهم ولم يفارقهم ولذلك يأتي شهيد
بالحق بأن الملك عتيد لم يكتب على هذا الإنسان المسئ إلا مافعله من السوء ورقيب على ذلك من
الشاهدين بالحق بين الخصمان المختلفان الإنسان والملك عتيد وأقسم بالله العلي العظيم لا تستطيع
ياحبيب لا أنت ولا جميع عُلماء الأمة عن بكرة أبيهم أن يأتوا بتأويل هو خيرا من تأويلي وأحسنُ تفسيرا

ولسوف أجعل هذه الأية التي أخترتها ياحبيب هي أية التحدي فإن أستطعت أنت وجميع عُلماء الأمة في
العالمين أن يأتوا بتأويل هو خير من تأويلي وأحسنُ تفسيرا بعلم وسُلطان من نفس القرأن فألجمتموني
بالبرهان الحق فلن تأخذني العزة بالإثم فعندها سوف أعلن للعالمين بأني لست المهدي المنتظر وأن علي
لعنة الله والملائكة والناس أجمعين وإن كنت أنطقُ بالحق حتى يتبين لكم أنه الحق بلا شك أو ريب ثم
تأخذكم العزة بالإثم فسوف يقيض الله لكم شياطين قُرناء فيلعنكم لعناً كبيرا تصديق لقول الله تعالى)

((ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين) [الزخرف:36

فلا تعرض عن أيات الله الواضحة والجلية في القرأن العظيم فذلك ظلم عظيم وإنما أنا مُذكر بأيات القرأن
وقال الله تعالى)

(((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ (22)) صدق الله العظيم

وقال الله تعالى)

0((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57)) صدق الله العظيم


فأتقي الله ياحبيب الحبيب فهل حبيبك الرحمان أم الشيطان فإن كان حبيبك الرحمان فلا تعرض عن ذكره
ولربما تود أن تقاطعني فتقول ولاكني لم أعرض عن ذكر ربي ومن ثم نرد عليك فنقول بل معرض ياحبيب
ما دمت تجادل في أيات الله بغير علم ولا هُدا ولا كتاب منير ومن ثم تنبذ البرهان والسلطان الذي أتيكم
به من القرأن وراء ظهرك وكأني لم أتيكم بسلطان مُبين فإن أتيت بتأويل من نفس القرأن لهذه الأية التي
أخترتها فلجمت ناصر اليماني بالتأويل الحق وأحسن تفسيرا بعلم وسلطان من القرأن فقد أصبحت أنت
المهدي المنتظر وليس ناصر محمد اليماني فأتنا بالبرهان الحق أحق من التأويل الحق لناصر اليماني
إن كنت من الصادقين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)


المهدي المنتظر الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم الإمام (ناصر محمد اليماني)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:21 pm

بسم الله الرحمن الرحمن


(ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ) صدق الله العظيم

أتني بالسلطان الواضح والبين من القرأن إن كنت من الصادقين بالتأويل بالضن الذي لا يُغني من الحق شيئا
فكيف تُجادل وأنت لا تملك البرهان ولا جادلت عالماً إلا وغلبته بالحق وسلام على المرسلين والحمدُ لله
ربالعالمين




المهدي المنتظر الحق الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم


(((((((((((((الإمام ناصر محمد اليماني)))))))))))

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:22 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



وصلى الله على محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وعلى أله وأصحابه الطيبين الطاهرين

ثم أما بعد )

وياحبيب عليك أن تعلم بأن معنى قوله تعالى (‏وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد‏) صدق الله العظيم


أي كُل نفس أيقض الله لها نفس خبيثة فأصبحان روحان يعيشان في جسد واحد فهم في العذاب
مشتركون لذلك تجد الملائكة حين يضربون الإنسان الكافر المعرض يقولون أخرجوا أنفسكم ويقصدون
نفس الإنسان ونفس الشيطان الاتي تعيشان في جسد واحد وكذلك يوم القيامة يسوقوا الإنسان مع
قرينه الشيطان إلى الرحمان فأرداه الشيطان حتى بين يدي الله في الأخرة بأن ينكر حتى رب العالمين
حتى إذا حلف لله ما كان يعمل من سوء ولاكن الله ختم على فمه فشهدت أطرافة وجلده بما كانوا
يفعلون حتى إذا اعترف بإثمه وقال لجلده ورجليه لما شهدتم علينا قالو أنطقنا الله الذي أنطق كل شئ

ومن ثم يقول الإنسان لقرينه الشيطان الذي يعيشان في جسد بعد أن أرداه في الدنيا وفي الأخرة

وكذلك شهد ضده وقال ربي ما أطغيته ولاكن كان في ضلال بعيد وعندها قال الإنسان لقرينه الشيطان
ياليت بيني وبينك بُعد المشرقين فبئس القرين )

وأما قرين السائق هو رقيب وقد علمناكم بأن السائق هو عتيد حتى إذا ألقى الشهادة رقيب بأن مالدى
عتيد في كتاب السيئات أنه الحق ولم يظلم الإنسان شيئا وبعد أن يحصحص الحق يصدر الأمر على

الملك عتيد والملك رقيب الإثنان الذان لم يفرطان بالإنسان المجرم حتى ألقيا به في العذاب الشديد
وأنتهت وأنقضت مهمتهم من البداية إلى النهاية والحمدُ لله رب العالمين)

لذلك تجد الأمر صدر على الملك عتيد ورقيب ليلقيان به في نار جهنم فتنتهي مهمتهم ومن ثم يذهبوا
للجمع الملا ئكي من حول العرش وقُضي بينهم بالحق وقيل الحمدُ لله رب العالمين)

وقال الله تعالى)

(( وقال قرينه هذا ما لدى عتيد(23) ألقيا في جهنم كل كفار عنيد(24) مناع للخير معتد مريب(25) الذي جعل مع الله إلها آخر فألقياه في العذاب الشديد(26) قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد(27) قال لا تختصموا لدى وقد قدمت إليكم بالوعيد (28) ما يبدل القول لدى وما أنا بظلام للعبيد (29) يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد (30))صدق الله العظيم

وأما المكرمين فيأتون يوم القيامة نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم معززين مكرمين بغير أحد يسوقهم
ياحبيب ومعنى كل نفس معها سائق وشهيد لا ينطبق على الصالحين أبدا بعد أن تبين لكم التأويل الحق

بل السائق والشهيد مع كُل نفس من أصحاب الجحيم وليس مع كل نفس من أصحاب النعيم الذينا
لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:23 pm

( بسم الله الرحمن الرحيم)

وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين ثم أما (بعد)

ياحبيب الحبيب إنا كنُا نتكلم عن كُل نفس جاءت وهي من أصحاب الجحيم وأن سائقها ملك يُسمى عتيد
وقرين عتيد الشاهد بالحق الملك رقيب وأما الصالحين فهم وفد مُعزز مُكرم ضيوف الرحمان لا يأتون سوقاً
إلى الرحمان ولا خوفً عليهم ولا هم يحزنون ويبعث الله الملائكة لتستقبلهم وترافقهم إلى مقاعدهم
وذلك هو السوق لعباد الله المكرمين ولم يأتي أحدا معهم يسوقهم بل أستقبلتهم الملائكة بأمر من الرحمان
الرحيم أن يستقبل الملائكة ضيوفه المكرمين الخالدين ولذلك أبتعث الله ملائكته لإستقبال ضيوفه المكرمين
ليتلقوهم فيرحبوا بهم بإسم الرحمان الرحيم وقال الله تعالى)

(({إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون. لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون. لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون} [الأنبياء: 101-103].صدق الله العظيم

وهل تعلم من الذي يتلقاهم أنه الملك رقيب والملك عتيد وذلك للترحيب فيرافقوهم فيسوقوهم ليروهم
مقاعدهم وقال الله تعالى)

(الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون}صدق الله العظيم

وأما الصراط المُستقيم فهو من هُنى من الحياة الدُنيا يسلك الصالحين الصراط المستقيم صراط العزيز
الحميد والذي يؤدي إلى الجنة ولم يجعل صراط النار والجنة واحدا بل جعلهم نجدين فنجدا يؤدي إلى الجنة
ونجدُ ا يؤدي إلى النار فياعجبي من أمتة يعتقدون بأن طريق الحق وطريق الباطل واحدة تؤدي إلى الجحيم

فجعلوا الصراط المُستقيم يؤدي إلى نار جهنم وأتبعوا الذينا يقولون على الله الإفك وهم يعلمون فيتبعون
المُتشابه من القرأن العظيم وأنا المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني أنفي عقيدة الباطل
بأن الصراط المستقيم هو طريق تؤدي إلى نار جهنم ثم إلى الجنة وأنه أرهف من الشعرة وأحد من السيف
فأنفي عقيدة الباطل جُملة وتفصيلا وأهدي بالحق إلى صرطاً ______________مُستقيم صراط العزيز
الحميد الذي يؤدي إلى الجنة وصراط الشيطان يؤدي إلى نار جهنم فمن أراد أن يسلك نجد الرحمان والجنان
فمن هُنى يسلك الصراط المُستقيم حتى إذا مات وهو عليه دخل الجنة ومن سلك طريق الشيطان فيتبع
مايرضي الشيطان ويسخط الرحمان حتى إذا مات وهو على ذلك يدخل نار جهنم وبئس المصير وطريق الحق
والباطل نجدين مُختلفين فأما شاكرا وإما كفورا ولربما يود أحدكم أن يُقاطعني فيقول ولاكن القرأن يقول

في قوله تبارك وتعالى({وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا} (71) صدق الله العظيم

ومن ثم نرد عليه فنقول إن المنافقون يضعون أحاديث تتشابه مع بعض الأيات في ظاهرها ولاكنكم إذا رجعتم
إلى المحكم والواضح والبين والذي لا يحتاج إلى تأويل فسوف تجدون بأن هذه الأية تُخالف الحديث المُفترى
والمتشابه مع ظاهر أية أخرى في القران العظيم وذلك لأنكم جعلتم النار كمسبح ومن ثم جعلتم خشبة
أو سيف أو شعرة صراط فو ق المسبح ومن ثم يمرون في الجسر الهوائي والذي هو أرهف من الشعرة وأحد من السيف ومن سقط من على الجسر الهوائي وقع في النار ومن مر ولم يقع فيعبر فسوف يدخل
الجنة ويا أسفي على علماء أمة يعلمون الامة روايات كروايات العجز وأساطير الخرافات التي لم يُنزل الله بها
من سُلطان في القرأن العظيم ولاكنكم أتبعتم المُتشابه في القرأن العظيم والذي لا يزال يحتاج لتأويل
لذو علم من ربه إمام حكيم وتركتم المحكم والواضح والبين والذي لا يحتاج إلى إمام ليبينه شيئا نظراً
لوضوحه كوضوح الشمس في السماء ولاكنكم تركتم المحكم وأتبعتم أحاديث الإفك التي جعلت صراط الحق
وصراط الباطل طريق واحدة تؤدي إلى نارجهنم فجعلوا أحاديث الإفك تتشابه مع أيات في ظاهرهن ولا تزال
بحاجة إلى عالم وإمام مُبين ليفسرها ويفصلها تفصيلا وإني لأتحدي جميع عُلماء الأمة بالحق وليس تحدي
الغرور بل بالبيان الحق لجميع المتشابهات والمحكمات وأفتي بعلم وهُدً وكتاب مُنير ولسوف نبدئ بالأيات
المحكمات في هذا الشأن والواضحات كوضوح الشمس في السماء لا يزوغ عنهن إلا هالك ولاكنكم تركتم
المحكم وراء ظهوركم فأتبعتم المتشابه نظرا لأنه يوجد حديث تشابه مع أحد الأيات المتشابه مع حديث
الفتنة والإفك على الله ورسوله ولسوف نبدئ حواركم بالمحكم الذي نبذتموه وراء ظهوركم كمثال قول الله
تعالى في محكم كتابه بأن لنار جهنم سبعة أبواب ولكُل باب منهم جزء مقسوم لذلك تجدون الكفار
يُساقون إلى نار جهنم زُمرا أي جماعات وذلك لأن لها سبعة أبواب لكُل باب منهم جزء مقسوم ولا يمرون
من فوق النار فيقعون على الصراط المستقيم قاتلكم الله أنا تؤفكون بل حتى إذا جاؤها فتحت أبوابها ومن ثم
يُلقى بهم في نار جهنم كما بينا لكم من قبل في قوله تعالى)

((أَلْقِيَا فِي جَهَنّمَ كُلّ كَفّارٍ عَنِيدٍ * مّنّاعٍ لّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مّرِيبٍ * الّذِي جَعَلَ مَعَ اللّهِ إِلَـَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشّدِيدِ *

ولاكنكم جعلتم أهل الجنة وأهل النار يُساقون نحو النار فأكرر وأقول قاتلكم الله
أنا تؤفكون فتقو لون على الله مالا تعلمون وتتبعون مالم ينزل الله به من سلطان فتتبعون الأحاديث المتشابة
مع أيات ليس من المحكمات وتركتم المحكم الواضح والبين وراء ظهوركم وكأنه ليس من عند الله فأنظروا
إلى الأية المحكمة في هذا الشأن تجدونها تُفصل لكم الفتوى في هذا الشأن تفصيلا وتقول بأن أهل النار
يُساقون إلى النار حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها وذلك لأن لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم
وأما أصحاب الجنة فيساقون نحو الجنة حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها فقد أنزل الله لكم في هذا الشأن
أية هي قصة منذ لحظة البعث إلى نهاية الأمر فقص عليكم القصة وفصلها لكم تفصيلا وقال الله تعالى)

((ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون ﴿68﴾ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ﴿69﴾ ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون ﴿70﴾ وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين ﴿71﴾ قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين ﴿72﴾ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ﴿73﴾ وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين ﴿74﴾ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين ﴿75﴾صدق الله العلي العظيم

أفلا ترون بأن حديث الإفك قد أختلف جملة وتفصيلا مع ةهذه الأية الكريمة المحكمة الواضحة البينة ولاكنكم
أتبعتوه وذلك لأنه تشابه مع أية أخرى في القران الكريم وهي قوله تعالى)

((وَ إِن مِّنكمْ إِلا وَارِدُهَا كانَ عَلى رَبِّك حَتْماً مَّقْضِيًّا(71) ثمَّ نُنَجِّى الَّذِينَ اتَّقَوا وَّ نَذَرُ الظلِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا(72)

صدق الله العظيم

ولو كنتم تريدون الحق لأسمسكتم بالمحكم الواضح والبين وأما هذه الأية والتي يتشابه مع ظاهرها أحد
الروايات فإذا قارنتم بين هذه الرواية المتشابهه مع ظاهر هذه الأية وبين الأية المحكمة في هذه الشان
فحتما سوف تجدون بين الحق والباطل إختلافا كثيرا في قوله تعالى)

((((ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون ﴿68﴾ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ﴿69﴾ ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون ﴿70﴾ وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين ﴿71﴾ قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين ﴿72﴾ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ﴿73﴾ وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين ﴿74﴾ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين ﴿75﴾صدق الله العظيم


وهذه هي الأية المحكمة ذات القصة الحق في هذا الشان ومن ثم نعود لتأويل الأية المتشابهة مع حديث
الفتنة في الرواية الباطله عن الصراط المستقيم أنه على نار جهنم زور وبهتان على الله ورسوله فأما الذينا
في قلوبهم زيغ فيتبعون ماتشابه منه مع أحاديث الفتنة وإبتغاء تأوبل القرأن ولاكن في قلبه زيغ عن الحق
الواضح والبين الذي نبذه وراء ظهره فأتبع هذه الأية نظرا لتشابهها مع حديث الفتنة والذي كان يزعم أنه
عن رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ولأني من الراسخون في العلم مما علمني ربي
فسوف أتيكم بالتأويل الحق والقول المختصر المفيد لقوله تعالى)

(وَ إِن مِّنكمْ إِلا وَارِدُهَا كانَ عَلى رَبِّك حَتْماً مَّقْضِيًّا(71) ثمَّ نُنَجِّى الَّذِينَ اتَّقَوا وَّ نَذَرُ الظلِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا(72)

فليس الورود في هذا الموضع يقصد الدخول بل الوصول إلى ساحة نار جهنم فبرزت الجحيم لمن يرى
فيشاهدها الصالحون والمُبطلون معاً سويا تصديق لقول الله تعالى)

(لترون الجحيم. ثم لترونها عين اليقين) صدق الله العظيم

ومعنى الورود هُنى هو الوصول إلى ساحة جهنم كما ورد موسى إلى ماء مدين ولاكنه لم يدخل الماء
بل وصل إلى ساحة الماء فوجد عليه أمة يسقون وقال الله تعالى)

(ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهما امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير فسقا لهما ) صدق الله العظيم

وليس هذا قياس بل لكي تفهمون حقيقة الورود المقصود إلى نار جهنم بأنه الوصول إلى ساحتها حتى
يُشاهدها الصالحون والمبطلون فيرونها رأي العين بعين اليقين تصديق لقول الله تعالى)

(( لترون الجحيم. ثم لترونها عين اليقين)) صدق الله العظيم

ووتصديق لقول الله عز وجل (وبرزت الجحيم لمن يرى) صدق الله العظيم

أي برزت فكانت ظاهرة للجميع لمن كان له أعين تبصر فهو يراها ولاكن الله لم يريها للصالحون لكي
يدخلهم فيها أو يعبرون فوقها بل لكي يحمدون الله الذي أنجاهم من هذه النار التي تتلضى والتي لا يصلاها
إلا الأشقى وليس للصالحون أي طريق نحوها ولا يقربوها فيدخلوها ولا يمرون من فوق وهجها بل برزها الله

للغاوين فقط وأما المشاهدة فيشاهدوها المؤمنيين والكافرين وبرزت الجحيم لمن يرى ولاكنها برزت للغاوين
فقط تصديق لقول الله تعالى("وبرزت الجحيم للغاوين) صدق الله العظيم

ولم يجعل الله صراط الجنة وصراط الجحيم سويا بل صراط الجحيم في جانب وصراط الجنة في جانب أخر

وقال الله تعالى( أحْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ

ولاكنكم يامعشر علماء الامة جعلتم صراط الجحيم هو نفسه صراط النعيم مالكم كيف تحكمون

ولا يزال لدينا الكثير والكثير من البرهان في هذا الشان ندخره للممترين فألجمهم بالحق إلجاما فكيف تجعلون
الصراط المستقيم يؤدي إلى نار جهنم صراط الضالين والمغضوب عليهم ألم تقولون في كل صلاة إهدنا
الصراط المستقيم صراط الذينا أنعمة عليهم غير المغظوب عليهم وللضالين ولاكنكم صدقتم أنه صراط واحد
يورد نار جهنم وأنكم لخاطئين فكيف يكونان طريق الحق وطريق الباطل طريق واحدة تورد بالجميع إلى نار جهنم أفلا تعقلون وإنما ينجي الله الصالحين فلا يساقون إلى صراط الجحيم بل إلى الجنة ولا يساق إلى
صراط الجحيم إلا أصحاب النار فيذرهم الله فيها جثيا تصديق لقول الله تعالى)

((احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ )

صدق الله العظيم

ومن ثم يلقيا بكل واحد منهم الملكان رقيب وعتيد فيذهبان به إلى بابه المعلوم ثم يلقيان به في نار جهنم
كما أسلفنا شرحه لكم من قبل في قوله تعالى)

((أَلْقِيَا فِي جَهَنّمَ كُلّ كَفّارٍ عَنِيدٍ * مّنّاعٍ لّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مّرِيبٍ * الّذِي جَعَلَ مَعَ اللّهِ إِلَـَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشّدِيدِ )) صدق الله العظيم

فقد تبين لكم الحق وليس كما كنتم تزعمون بأنه يمشي الكافر والمؤمن على صراط الشعرة والتي زعموا
أنها أحد من السيف ومن أخترق نجى ومن وقع سقط في النار فلم نجد لهذا الإفتراء من سلطان في القرأن

فمن كان له أي إعتراض على الأيات المحكمات الواضحات اللبينات فل يتفضل للحوار وأما المتشابه فسوف
أفسره خيراً منكم وأحسن تأويلا وأتي له بالسلطان من نفس القرأن حتى إذا كذبتم فقد كذبتم بأيات الله
في القرأن العظيم فيحكم الله بيننا بالحق وهو أسرع الحاسبين وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

وياحبيب الحبيب يامن تزعم بأنك إذا أحظرت إسم المهدي من القرأن ومن ثم تقول فهل سوف تتبعني )

ومن ثم نرد عليك بالحق فأقول وتالله لو أتيتني من القرأن بإسم حبيب الحبيب واضح وجلي في القرأن
لما أتبعتك وهل تدري لماذا وذلك لأن الله لم يجعل الحجة في الإسم بل في العلم ولم يأتيك الله العلم
بل تجادل بالضن الذي لا يغني من الحق شيئا وأما الإسم فلم يجعله الله السلطان ياحبيب الحبيب
وحتى تعلم ياحبيب الحبيب أنت وغيرك بأن الله لم يجعل السلطان في الإسم بل في العلم لذلك قال
إني مبشرا برسول يأتي من بعدي إسمه أحمد ولاكنه جاء إسمه (محمد) صلى الله عليه وأله وسلم

وذلك لكي تعلمون أن البرهان ليس في الإسم بل في العلم وأشهد أن محمد رسول الله هو نفسه أحمد
رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم في اللوح المحفوظ فهل تريد أن أجعل حجة لأهل الباطل على جدي وأعوذ بالله
أن أكون من الذينا يجادلون في الله بغير علم ولا هُدً كتاب مُنير بل أدعو إلى سبيل ربي على بصيرة وعلم
وكتاب منير فأهدي به الناس إلى صراطا_____________________________مُستقيم)

المهدي المنتظر الحق الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم الإمام ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:26 pm

( بسم الله الرحمن الرحيم)

والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتم مسكهم النبي الأمي الصادق الأمين
السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين ولا أفرق بين أحداً من رُسله وأنا من المُسلمين (وبعد)

ياحبيب الحبيب لماذا تُصر على الباطل بعد أن تبين لك الحق ألا تخاف الله رب العالمين فإني أراك تُعرض
عن جميع السُلطان المُبين الذي أستنبطه من القرأن العظيم وإذا أردت أن تغلبني فعليك أن تأخذ البرهان
الذي أتيتك به من القرأن ومن ثم تأتي له بالبيان بعلم وسلطان من نفس القرأن حتى يكون بيانك هو خيرا
من تأويلي وأحسن تفسيرا فإن فعلت ولن تفعل فسوف أعترف أول العالمين بأنك أنت المهدي
المنتظر أما أن تعرض عن الأيات برهان التأويل ومن ثم تعمُد إلى أيات أخرى تريد أن تدحض بها كلام الله
وكأنك تؤمن ببعض الكتاب وتكفر ببعض برغم أن الأيات التي تأتي بها لا تأتي بتفسيرها من نفس القرأن
بل تفسرها أنت على حسب هواك فأتقي الله إني لك منهُ نذيرا مُبين فلا تقول على الله مالم تعلم
بالضن الذي أفتاك فيه الله بأن لا تتبعه وذلك لأنه لا يغني من الحق شيئا )

ثم عليك أن تعلم بأن كتاب الله مثاني يُفسر بعضه بعض وعليك أن تبحث عن تأويل الأية التي تريد تأويلها
من نفس القرأن بدقة متناهية إذا كنت تخشى أن تقول على الله مالم تعلم وإذا لم تجد ما يُفسرها لك
من الكتاب فعند ذلك تعمد للبحث عن بيانها في سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم
ولا ينبغي لك أن تذهب إلى السنة فتبدئ بها قبل البحث في القرأن وإنما تلجاء إلى السنة في حالة
عدم وجود ظالتك في القرأن العظيم وتلك هي القاعدة الحق إذا كنت تخشى الله ولا تريد أن تقول عليه
غير الحق وأما الملك رقيب والملك عتيد فلا يأتوت الشياطين من ناحيتهم عن اليمين وعن الشمال برغم
أنهم لم يوكلوا بالحراسة ولاكن إذا كان حبيب واقف ويوجد رُجل أخر عن يمين حبيب ملا صق له وكذلك
يوجد رُجل أخر عن شمال حبيب ملاصق له إلى جنبه ومن ثم جاء رُجل ثالث يريد الوصول إلى حبيب فليس
له إلا طريقين إثنيين أما من بين يدي حبيب من الأمام أو من الخلف لذلك يبعث الله المعقبات ولم يوكلوا
بحفظ الأعمال وكتابتها بل بحفظ الإنسان من سوء الشياطين وأما الحفظة وهم رقيب وعتيد فهم موكلين
بحفظ الأعمال خيرها وشرها ولاكنه لا يتجراء الشياطين أن يأتوا من ناحيتهم أي عن يمين الإنسان أو شماله
إذا أين هببة ملائكة الله حين يأتي الشيطان عن يمين أو شمال الإنسان فيتزحزح الملك رقيب أو عتيد
أو يزيحهم الشيطان بل لا يتجرؤن الشياطين أن يأتوا عن يمين الإنسان أو عن شماله نظراً لوجود رقيب
عن يمين الإنسان وعتيد عن شماله إذا الإنسان محفوظ من الشياطين من اليمين ومن الشمال نظرا
لوجود الملائكة عن يمين الإنسان وشماله وحتى وإن كان كافرا معرض عن ذكر الله فلا تأتيه الشياطين
عن يمينه ولا عن شماله نظرا لوجود الملائكة رقيب وعتيد عن يمين الإنسان وعن شماله والتي جعل الله
مهمتهم كتابة الأعمال للإنسان ولاكن الإنسان يعتبر محفوظ من الشياطين من جهت اليمين والشمال
نظرا لوجود الملائكة رقيب وعتيد فيجعل الله لهم هيبة فلا يتجراء الشياطين أن يأتون عن يمين الإنسان
أو عن شماله ولاكن الشيطان توعد وقال)

(ثم لاتينهم من بين ايديهم ومن خلفهم وعن ايمانهم وعن شمائلهم ولاتجد اكثرهم شاكرين)

إذا بقيت منطقتين مع الشيطان لللوصول إلى الإنسان وهي من بين يديه ومن خلفه فيبعث الله المعقبات
بالليل وأخرين بالنهار يسلكون من بين يدي الإنسان ومن خلفه رصدا للشياطين حتى يعرض عن ذكر الله
فإذا أعرض الإنسان عن ذكر ربه يقيض له الله شيطان فيسلك إليه من بين يديه ومن خلفه نظرا لأن الله
رفع عنه الحراسة ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله أن يبتلي الإنسان فيصيبه
بمس شيطان رجيم فيتخبطه فيمرضه فنجد ه يقتحم المس إلى أحد المسلمين فلا تستطيع الرصد رده
تصديق لقول الله تعال)

(سوَاءٌ مِّنكم مَّنْ أَسرَّ الْقَوْلَ وَ مَن جَهَرَ بِهِ وَ مَنْ هُوَ مُستَخْفِ بِالَّيْلِ وَ سارِب بِالنهَارِ(10) لَهُ مُعَقِّبَتٌ مِّن بَينِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ يحْفَظونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيرُ مَا بِقَوْم حَتى يُغَيرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَ إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْم سوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَال(11) )صدق الله العظيم

ومعنى قوله تعالى(يحْفَظونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ) أي أن الحفظ من أمر الله على ملائكته أن يحفظون
الإنسان من بين يديه ومن خلفه وليس ليحفظونه من أمره سبحانه وتعالى بل إذا أراد بالإنسان سوء
ليبتليه فنجد الرصد لا يستطيعون رد المس الذي يتخبطه سواء من المسلمين أو من الكافرين ويريد الله
أن يعلمنا التوكل عليه ولن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فل يتوكل المؤمنين بربهم خير حافظ فلا يفتتون بملائكته وإنما يردون السوء بإذن الله وينصرون بإذن الله وقدررته ويريد الله أن لا نعتقد
فيهم شيئا وأن الملائكة لا يستطيعون أن يحفظونا أو ينصرونا إلا بقدرة الله الواحد القهار لذلك يوحي الله
إلى ملائكته إني معكم فثبوا الذينا أمنوا سلقي في قلوب الذينا كفروا الرعب وكذلك يعلمنا الله أن نعلم
إنما جعل تنزبل الملائكة ببدر بشرى ولتطمئن به قلوبنا وإنما النصر من عند الله العزيز الحكيم )

وياعجبي من أمرك ياحبيب الحبيب فكيف تجعل الملائكة الموكلون ملك واحد فقط بل إثنين موكلين بحفظ
أعمال الإنسان ويوجدان عن يمينه وشماله وكذلك الإنسان محفوظ عن يمينه وشماله نظرا لوجود الملكان
فهم حافظين كرام كاتبين يعلمون ماتفعلون فهم يحفظون عمله وكذلك حافظين له عن اليمين والشمال
نظرا لأنها مواقعهم فعليهم حماية أنفسهم فلا يأتي الشيطان فيزلقهم ويقتحم إلى الإنسان من اليمين
أو الشمال برغم أنها لم تكن مهمتهم حفظ الإنسان ولو كان مهمتهم ذلك لحفظوه من بين يديه ومن خلفه

ولذلك يبعث الله المعقبات ليل ونها ر ليقومون بحفظ الإنسان من سوء الشياطين من بين يديه ومن خلفه

لذلك قال الله تعالى( لَهُ مُعَقِّبَتٌ مِّن بَينِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ يحْفَظونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيرُ مَا بِقَوْم حَتى يُغَيرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَ إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْم سوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَال(11) )صدق الله العظيم

فنجد المعقبات مهمتهم تقتصر على الحفظ من بين يديه ومن خلفه وأما عن اليمين والشمال فيوجد ملكان
يلازمان الإنسان بشكل مُستمر وهم لا يفرطون نظرا لأن مهتهم كتابة الأعمال ثم التوفي وهم لا يفرطون
حتى بعد التوفي إذا كان من أصحاب الجحيم وهم أنفسهم السائق والشهيد حتى تنتهي مهمتهم من بعد
صدور حكم محكمة العدل الإلاهية وبعد الإعتراف من لدى الإنسان بجميع أعماله بعد أن تشهد عليه يديه
وجلده ورجليه ثم يصدر الحكم ومن ثم يصدر الأمر إلى رقيب وعتيد ما جاء في قوله تعالى)


((ألقيا في جهنم كل كفار عنيد (24) مناع للخير معتد مريب (25) الذي جعل مع الله إله آخر فألقياه في العذاب الشديد) صدق الله العظيم

وأما البرهان أنهم إثنان وليس واحد ياحبيب اللبيب فهي )

أولا
_______

ماجاء في قوله تعالى ( إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ) صدق الله العظيم

وهذه الأية واضحة وجليه إن كنت ذو لسان عربي مُبين تخبرك بأنهم ملكان إثنان لذلك قال المتلقيان
ومن ثم وضحت لك بأن أحدهم عن يمين الإنسان والأخر عن شماله لذلك قال(عن اليمين وعن الشمال قعيد ) ومن ثم وضحت لك مهمتهم وأسماءهم (مايلفظ من قولا إلا لديه رقيب عتيد)

ومن ثم بين الله لنا بأن الإنسان سوف ينكر جميع ماكتبه عليه عتيد من السوء (ما كنا نعمل من سوء
ومن ثم بين الله لنا جواب الملك عتيد ورد الإحتكام إلى الله (بلا إن الله يعلم ماكنتم تعملون)

فاصبح الملك عتيد والإنسان خصمين مختلفين لذلك جاء يسوق الإنسان إلى محكمة العدل الإلاهية
للفصل بينهم بالحق وأن الملك عتيد لم يفتري على الإنسان شيئا وأما الملك رقيب فقد جاء شاهدا بالحق
نظرا لأنه كان حاظرا لديهم ولذلك أدلى بشهادته لعتيد بالحق وقال (هذا مالدي عتيد) حق بلا شك أور ريب

ومن ثم تجد الأمر يصدر كذلك بالمثنى )


((((ألقيا في جهنم كل كفار عنيد (24) مناع للخير معتد مريب (25) الذي جعل مع الله إله آخر فألقياه في العذاب الشديد) صدق الله العظيم

إذا جميع أيات القران تحكي عن ملكان إثنان ياحبيب البيبب فكن لبيب واللبيب بالإشارة يفهمي فما بالك
بتلك الأيات التي وضحتها لك وفصلتها تفصيلا وليس تفصيل من رأسي كما تعمل أنت بل من الكتاب الذي
فصل الله فيه كُل شئ تفصيلا فلا تكن من الممترين إني لك لمن الناصحين فبأي حديث بعده تؤمنون)

وذلك لأن ناصر اليماني لا يأتيكم بالسلطان من خارج القرأن فإن كذبتموني فقد كذبتم كلام ربي وربكم الله
رب العالمين ولا تجعل القرأن معدوم الفهم وله أسرار لا يفقهها أحد فتصف الله بأنه أنزل القران عبث ولن
يفهمه أحد فأتقي الله بل هو كتاب مبين ليدبروا أياته فيتذكر أولي الالباب فلا تضيع وقتي يارجل ولسوف
أترك الحكم بيني وبينك لأولي الالباب هل يقول الحق ناصر اليماني بعلم وهُدا من الكتاب المنير وإن كانوا
على شاكلتك فترك لهم المجال فل يحاورني فيثبتون ضلا لتي إن كانوا صادقين ورفعت الأقٌلام وجفت الصُحف)

المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:27 pm

( بسم الله الرحمن الرحيم)

وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين ثم أم (بعد)

ياحبيب الحبيب هل تريد الحق ولا غير الحق فلا تقول على الله بالتأويل غير الحق بعلم وسُلطان من محكم
الكتاب المنير القرأن العظيم)

وأما ما تزعم أنه بُرهان لك من القرأن في قوله تعالى(إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ) صدق الله العظيم

فأرد عليك فأقول تدبر الأيات جيدا تجد فيها التهديد والوعيد من بعد القسم لذلك ذكر طائر الإنسان
الكافر في عنقه من بعد التذكير وهو الملك عتيد كاتب السيئات التي سوف يتمنى الكافر يوم تبلى السرائر
فيود الكافر بأن لو كان بينه وبين ما عمله من السوء أمدا بعيد وما كنا معذبين
حتى نبعث رسولا لذلك تجد رسُل الله يقولون لقومهم الذين تطيروا بهم قالوا طائركم معكم
أئن ذُكرتم)

وهذه الأية تُخاطب الإنسان الكافر بالحق والإفساد في الأرض بأعمال السوء والموكل
بحفظه عتيد في الكتاب لذ الك تجد الأية تتكلم عن عتيد فقط كاتب السوء للإنسان الكافر المنكر للبعث
والحساب لذلك تجد الأيات واضحة وجليه تتكلم عن الإنسان المُنكر للحق فتدبر الأيات جيدا تجدها تخاطب
الإنسان الكافر المُنكر للحساب لذلك تجده يعمل السوء وهو غير مُبالي ولذلك أقسم الله )

((وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ ) فأنظر إلى على ما أقسم الله بحقيقته

(إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ) وذلك هو الملك عتيد كاتب كفرهم وسوءهم ومكرهم ومن ثم تجد الأيات
تواصل الحديث عن الإنسان الكافر المنكر بالبعث والحساب ويحاجه بخلقه )


( فَلْيَنْظُرِ الإنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ ( 8 يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالأرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17) } صدق الله العظيم

إذا ياحبيب أن الأيات تُخاطب الناس الكفار فيذكرهم بطائرهم الملك عتيد كاتب السوء بالحق تصديق لقوله

تعالى(وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونُخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً) صدق الله العظيم

إذا هذه الأيات لا تتكلم عن الملك رقيب والحسنات والجنان لذلك تجدالأية ذكرت الملك عتيد وحده دون
ذكر الملك رقيب كاتب الحسنات التي تؤدي إلى الجنان وأكرر فأقول ان الأيات تخاطب الإنسان الكافر
بشكل عام بكفرهم وسوءهم وكيدهم ضد الحق لذلك قال تعالى)

((إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17) } صدق الله العظيم

ولهذا السبب لتخصيص المخاطب وهو مخاطبة الكفار والتهديد والوعيد لذلك تجد الأية تتكلم عن الملك عتيد
طائرهم في عنقهم وهو الملك عتيد الذي أقسم الله على حقيقة تكليفه لكتابة السوء والكفر والمكر بغير
الحق ضد الله ورسله )

وياحبيب إني لك ناصح أمين أن لا تفسر الأيات الغير المحكمة الواضحة بالضن الذي لا يغني من الحق شيئا
أم إنك لا تعلم ماهو الضن وهو أن تقراء الأية الغير محكمة فتسفرها لو حدها وتريد أن تخرج بنتيجه فلن
تخرج إلا بنتيجة ظالة فيناقض ظاهرها الأيات المحكمات الواضحات البينات في القرأن العظيم وسوف تجد
من الأيات المحكمات والتي تكلمت عن الناس المؤمنيين والكفار معا فذكرت أعمال الخير والشر لذلك تجدها
تكلمت عن الملكين رقيب وعتيد فتدبر جيدا قول الله تعالى )

((كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَاماً كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12) إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ (14) يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ (15) وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ )صدق الله العظيم

وأنا أظنك تبتغي تأويل القرأن ولاكن في قلبك زيغ عن الحق لذلك تجد نفسك تتبع المتشابه والذي لا يعلم
بتأويله إلا الله والراسخون في العلم وتترك الأيات المحكمات الواضحات البينات فلا تتبعها وتنبذها وراء ظهرك
وتتبع ما تشابه في ظاهره مع ما تنطق به عن الهوى بالظن الذي لا يغني من الحق شيئا ولاكني لا أنكر
المشابه بل أنه من عند الله فأقول كُل من عند ربنا المتشابه والمحكم ولاكني لا أتبع المتشابه مع قول
الباطل في ظاهره بل أتيك بالبيان الحق له وأفصله من القرأن تفصيلا وأنفي تناقض القرأن في نظر الممترين
وأنه لا يناقض بعضه بعض ولاكنهم لا يعلمون بتأويل المتشابه في القران فأظلهم المتشابه ضلال بعيدا
فزادهم رجسا إلى رجسهم و ضلالا إلى زيغهم عن القرأن المحكم الواضح والبين والذي لا يوافق هواهم

وإني أراك طلبت النصيحة من الإخوان ولم تطلب النصيحة شخصيا من المهدي المنتظر الحق ناصر محمد
اليماني وهو لك ناصح أمين وأقسم بالله العلي العظيم أني أحب لك ما أحبه لنفسي ولا أريد أن يضلك
المتشابه من القرأن ضلالا بعيد وإذا أردت نصيحتي فآستمسك بالأيات المحكمات الواضحات البينات
في القران العظيم فلا يزوغ عنهن إلا هالك في قلبه زيغ فينبذهن وراء ظهره فيتبع المتشابه والذي يناقض
المحكم في ظاهره وللأية المتشابهة تأويل غير ظاهرها ولا يعلم بتأويلها إلا الله ويعلمه للراسخون في العلم
وأقسم بالله العلي العظيم البر الرحيم أني لا أراك منهم ياحبيب الحبيب وأعلم علم اليقين بأن لديك مس
شيطان رجيم يريد أن يضلك عن الحق بعد إذ جاءك ويجعلك من الممترين ويوسوس لك بأنك أنت المهدي
المنتظر الحق ويجعلك تتبع الأيات المتشابهة مع وسواسه الخناس في صدرك وأنك على الحق وناصر اليماني على الباطل وأنك أنت المهدي المنتظر وأعلم بأن في عصر الظهور يكثر المهديين بغير الحق وذالك
مكر من الشياطين حتى لا يتبين للناس المهدي المنتظر الحق والذي يهدي بالحق إلى صراط مستقيم

ولم يدخل منهم الانترنت العالمية إلا قليلا كمثل حبيب الحبيب وغيره كثير يوجدون في كُل محافظة في
دول العالمين وبعضهم ينبئ الناس بأنه المهدي المنتظر وأخرين لا يكشفون للناس ما بأنفسهم وينتظرون
الناس أن يقولون إنك انت المهدي المنتظر وهاؤلاء يحاولون لفت النظر إليهم لعل بعض الناس يقول لهم
إنك أنت المهدي فيزداد ضلال إلى ضلاله ويضل كثيرا بغير علم ولا هٌُدا ولا كتاب منير)

ولسوف أفتي جميع المسلمين في أمرهم وكيف لهم أن يميزون بين الحق والباطل فيعلمون أي المدعيين
هو المهدي المنتظر الحق )

وإلى جميع الباحثين عن الحقيقة الفتوى بالحق لمن يريد أن يتبع الحق ولا غير الحق فيستطيعون أن يعلمون
المهدييين الذين وسوست لهم الشياطين وأكثرهم لا يعلمون بأنه يوسوس له شيطان رجيم فهم يصدونهم
عن السبيل الحق ويحسبون انهم مهتدون ولاكن الذي لا تأخذه العزة بالإثم منهم فسوف ينطلق إلى شيخ
يعالج بالقرأن ليتأكد هل يوسوس له شيطان رجيم وهو لا يعلم ويضن ذلك وحي من الرحمان إلى القلب
ولم يوحي له الرحمان شيئا بل وسوسة شيطان رجيم يريد أن يصده عن الحق فيضله ويضل به العالمين

فتعالوا لأعلمكم يامعشر الباحثين عن الحقيقة كيف تعلمونهم فتعرفونهم وهو بما يلي

1_ أولا سوف تجدوهم يتبعون المتشابه في القرأن العظيم ويذرون المحكم والواضح والبين من الأيات
المحكمات الواضحات البينات والتي لا تحتاج لمفسر يفسرهن نظرا لوضوحهن باطن وظاهر وأبشركم
بأن الأيات المحكمات في كل موضوع تجدونهن أكثر من الأيات المتشابهة في نفس الموضوع ولسوف أضرب لكم على ذلك مثلا ما يجادلني فيه حبيب الحبيب في أنه مكلف مع الإنسان ملك واحد وليس ملكان

ومن ثم يأتي بسلطان كما وسوس له الشيطان حين طلبت من حبيب البرهان فجاءني بقوله تعالى)

(((إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ ))) صدق الله العظيم

ولاكنه لا يعلم تأويلها الحق معا أنها تتشابه مع ما وسوس له به الشيطان الرجيم ضد أيات الله المحكمات
الوضحات البينات وكذلك لها علاقة بموضوع الحوار ولاكني لا أنكرها بل أتيتكم ببيانها بالحق وأحسن تفسيرا

تصديق لقول الله تعالى(ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً)صدق الله العظيم

ومن ثم أتيكم بالأيات المحكمات اللاتي تؤكد أنهم ملكان إثنان وليس ملك واحد)

وقال الله تعالى({إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-

وهذه من الأيات المحكمات الواضحات البينات أنهم ملكان إثنان تقدم الأية عدة براهين أنهم إثنان والبراهين

في نفس أية واحده هي)

1_ إذ يتلقى المُتلقيان ) فهذا لفظ مُثنى بلا شك أو ريب واضح ومحكم

2_عن اليمين وعن الشمال قعيد) فكيف يكون واحد عن اليمين وعن الشمال فزدادة الأية تأكيدا على انهم
إثنيين وليس واحد

3_ (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) وهذه الأية تؤكد انهم إثنان أحدهم إسمه رقيب والأخر عتيد
أحدهم يكتب القول والعمل الحسن والأخر يكتب القول والعمل السيئ)

4_ وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد ) كذلك تأكد أن المكلفان ملكان إثنان أحدهم سائق والأخر شهيد

5_( ألقيا في جهنم كُل كفارا عنيد ) كذلك نجد القول يخُاطب المُثنى وليس الفرد وتُأكد ان المكلفان ملكان
إثنان وليس واحد ولا ثلاثة )

6_ ( فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ) وكذلك تؤكد هذه الأية أن المكلفان إثنان وليس واحد كما يقول حبيب
ولا أكثر من إثنيين كما يقول علم الجهاد

وجميع تلك البراهين لهذا الموضوع إستنبطناها ليس إلا من سورة واحدة من سورة (ق) وقال الله تعالى)

((وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلْ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) صدق الله العظيم

من ثم ننتقل إلى البرهان في سورة أخرى وهو قوله تعالى)

((وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَاماً كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ ) صدق الله العظيم

وهذه الأية تنفي بأن الموكل ملك واحد بل أكثر من واحد وهم إثنان كما سبق البرهان على ذلك من أيات
من سورة (ق)


وإلى برهان أخر (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ) صدق الله العظيم

وهذه أية محكمة تُبين بأن الحفظة للأعمال هم أنفسهم رُسل الموت وأن الله أرسلهم ليكونوا مكلفين
مع الإنسان من البداية حتى إذا جاءه قدر الموت ومن ثم يتوفونه ثم تبين أنهم لا يفرطون بل يستمر التكليف
حتى يلقيان به في نار جهنم أو يرافقوه إلى الجنة )

ولاكنكم سوف تجدون أية أخرى متشابه مع الباطل في ظاهرها فتجدون ظاهرها ينفي ملائكة الموت
فتجعلهم ملك واحد كمثال قول الله تعالى (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ) صدق الله العظيم

ولاكن إذا رجعت إلى المحكم سوف تجد أن ملائكة الموت أكثر من واحد فإذا ما المقصود بقوله تعالى)

((قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم )) صدق الله العظيم

فإذا رجعتم إلى المحكم فسوف تجدون بأن لكل إنسان ملك موت ومعنى ملك الموت أي القائد للإنسان
الكافر من بعد الموت لذلك تجدون الملك عتيد يسوق خصمه الإنسان الكافر سوقا والملك رقيب يرافق الملك
عتيد ولاكن ليس له من الأمارة شيئا بل بأمارة الملك عتيد وأما إذا كان صالح فيكون بأمارة الملك رقيب
وليس للملك عتيد من الامارة شيئا فيقومون جميعا بمرافقة الإنسان الصالح إلى الجنة ليرية الملك رقيب
مقعده في الجنة ومن أستمسك بهذه الأية في ظاهرها فسوف تظله عن الأيا ت المحكمات والتي تفتيه
بأن لكل إنسان ملك موت يتوفاه ويساعده الملك الأخر في التوفي فإذا كان المتوفي من أصحاب النار
فيتوفاه الملك عتيد ويتولى القيادة ويقوم الملك رقيب بالمساعدة والأمارة للملك عتيد وكذلك يأتي معه شهيد) كما سبق تفصيل ذلك من الكتاب المُبين)

وياحبيب إني أراك تحاج بهذه الأية أيضاً في قوله تعالى)

(وترى كل امة جاثية‏,‏ كل امة تدعى الى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون)‏[29,28 صدق الله العظيم

ومن ثم نرد عليكم فنقول أنها تخاطب الكفار أصحاب السوء والمكلف بكتابة سوءهم الملك عتيد لذلك قال

تعالى(هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون)‏[29,28 صدق الله العظيم
ويقصد الكتاب الذي ينطق بالسيئات بالحق وهم له منكرون بقولهم ما كنا نعمل من سوء وذلك كتاب الملك
عتيد فما خطبك لا تفقه القول الصواب من الكتاب وتريد أن تجعل القرأن متناقضا حسب تأويلك ياحبيب
فهل تريد أن يكفن المسلمين بالقرأن فتشككهم فذلك ما يبغيه الشيطان الذي يوسوس لك في صدرك
فلا تتبعه وأتبعني أهديك صراط ________________________مُستقيم وأحذر الشيطان الذي في
نفسك وإن أستمر في الوسوسة لك بغير الحق فسوف أدعوا الله أن يجعل جسد وروح حبيب الحبيب
نار وسعيرا كبيرا على الشيطان الرجيم الذي يعلم أني أنطق بالحق وأريد الحق وهو يريد الباطل ومن ثم
أدعو ربي أن يجعل بأسه على حبيب الحبيب برداً وسلاما فإن تحديتني يا أيها الشيطان الذي يوسوس
لحبيب الحبيب فأقسم بالله العلي العظيم لأجعلن بإذن الله عليك حبيب كنزل من جهنم فكف عن الوسوسة
له بغير الحق إني أحذرك ولن أصيب حبيب الحبيب بسوء إذا كان من الذينا ضل سعيهم في الحياة الدنيا
وهم يحسبون انهم يحسنون صُنعا أما إذا كان من شياطين البشر فسوف يتعذب الإثنيين بحول الله وقوته
ولن أذيهم بذاتي بل أذيهم بالدعاء باليقين فينصرني الله عليهم العزيز المقتدر فهم يعلمون أنهم لا يأمنون
مكره وان الله على كل شئ قدير فهل فهمت الخبر أم تتحدى المهدي المنتظر وتريد أن تشكك في الذكر

وقبل أن أدعوا سوف أوجه لللأخ حبيب الحبيب نصيحة يستطيع أن يفعلها بشكل سري وهو أن يذهب إلى
شيخ يعالج بالقرأن فيطلب منه أن يتلوا عليه قدر ساعة كاملة من أيات الذكر الحكيم التي تحرق الشياطين
حتى يتبين له الحق إن كان يريد الحق ومن ثم يأتي يشهد بالحق فلا تأخذه العزة بالإثم ومن ثم يفوز فورا
عظيما ويهديه الله صراط __________________________________-مستقيما ويؤتيه من لدنه عزا
كبيرا في الدنيا والأخرة وإن أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم وبئس المصير )

فكم كررت سلطان العلم في شان رقيب وعتيد وفصلته تفصيلا وكأني لم أقول شيئا فيُنبذ السلطان من
القران المحكم ويعمد للمتشابه فيجعل القرأن متناقظ حسب تأويله وذلك لانه يستمسك بالمتشابه ويترك
المحكم الذي أجادله به ولم يطعن في القرأن المحكم بل ينبذه وراء ظهره وكأنه لم يكن شيئا مذكورا
ويذهب ليأتي بأيات متشابهة من القران لكي تكون ضد الأيات المحكمات التي أجادله بها ولاكني ليس مثله
بل أتيه بالمحكم ومن ثم أبين له تأويل القران المتشابه وأفصله له تفصيلا وأنفي إفتراء التناقظ للقران من
مكر شياطين الجن والإنس فآنتهي ياحبيب الحبيب وخذ بنصيحتي ألا ترى بأنك كثيرا من الاحيان إذا سمعت
القرأن يُتلى يضيق صدرك ياحبيب الحبيب وأرجو من الله أن يهديك صراطا مستقيما إن كنت تريد الحق)

وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إمام الأمة المنتظر الحق ناصر محمد اليماني  :: النبأ العظيم وأشراط الساعة الكبرى ... :: قسم الإستقبال والترحيب-
انتقل الى: