الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  من الإمام المهدي إلى أبو حمزة محمود المصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: من الإمام المهدي إلى أبو حمزة محمود المصري    الإثنين سبتمبر 27, 2010 7:13 pm

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين واله الأطهار والسابقين الأنصار في الأولين وفي الآخرين وفي الملاء الاعلى إلى يوم الدين)

آيا محمود المصري لقد بلغنا تظلمك أنه تم حذف مُشاركاتك التي تبث فيها الفتنة للأنصار أثناء غياب الإمام المهدي فلو كنت من الصادقين لأنتظرت وأنظرت كتابة الموضوع الجديد حتى يعود الإمام ناصر محمد اليماني لكي يتم الحوار بينك وبين ناصر محمد اليماني إن كنت من الصادقين ولذلك فلا نلوم على إدارة المنتديات لئن حذفوا موضوعك ولم اطلع عليه شيئاً بعد ولا ادري ما كتب وإنما أخبرني أحد الأنصار هاتفياً ولم آبه لما كتب محمود شيئاً ما دام أستغل غياب الإمام المهدي ليقلب الامور فالله يعلمُ خائنة الأعين وما تخفي الصدور ولو كنت من الأعضاء الجدد لما لمنا عليك كونك كتبت موضوعاً جديداً للحوار فلم نحرم على الناس ذلك وإنما اللوم هو أنك من الأنصار ومن الذين أعطوا الميثاق لله وخليفته على البيعة بالحق ثم تنقلب على عاقبيك وتنكث عهدك في كُل مرة بل وإني اراك تهدد بتدمير موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ومن ثم نقول للكعبة رباً يحميها يامحمود ولن ادعو عليك ولكني سوف اذر الحُكم لله وهو اسرعُ الحاسبين , ويامحمود إنما اعظك بواحدة فهل بسبب أنك ترى أن إبن عُمر ظلمك بحذف مُشاركتك فهل يحق لك أن تعتدي على حقوق الله وتتعدى حدود الله وتريد أن تحذف بيانات ذكر الله فماهو موقفك أمام الله وما تظن الله فاعلاً بك يامحمود فليس كتاب القرآن أنزله الحسين إبن عمر بل أنزله الله الواحدُ القهار وهذا الموقع يتم فيه كتابت البيان الحق لذكر الله القرآن العظيم وأراك تهدد بتدميره فمن ينصرك من الله رب الوجود يامحمود فأنت تُحارب الله بفعلك هذا فلو قلت أنك سوف تعمد إلى حذف مشاركات الحُسين إبن عمر لكان الأمر أهون ولقلنا إنك جازيت إبن عمر بمثل ما جازاك به برغم أن الحق هو مع الحسين إبن عمر ولكنك تحذف مشاركات المهدي المنتظر للبيان الحق للذكر وتسخر علمك الإكتروني لمصلحة الشيطان لتدمير البيان الحق للقرآن أليس ذلك حرباً ضد الرحمن فأين إسلامك يامحمود فليس المُشكلة في تجرُئك على حقوق ناصر محمد اليماني والحسين إبن عمر بل الطامة الكُبرى هي تجرُئك على حقوق الله رب العالمين أن تدمر بيان ذكره للعالمين فهل موقفك من القرآن ا لعظيم أن تقوم بحذفه وتدمير بيانه للعالمين فأين تذهب من الله يامن تُهدد بحذف بيان القرآن بحُجة ان ذلك رد فعل منك إذا لم نطلق لك المجال لفتنة الأنصار ويارجل إني أراك تُعلن الحرب على الله أفلا تخاف ان يعلن الله الحرب عليك فيمسخك إلى خنزير فيجعلك عبرة لمن يعتبر ومن آيات التصديق للمهدي المنتظر أم إنك آمن من مكر الله الواحدُ القهار يامن تُريد أن تطفئ نور الله إني أعيذُ بالله ربي وربك من شرك وأذاك وجميع مكرك بموقع البيان الحق لذكر الله القرآن العظيم وما منعناك من الحوار ففي كل مرة تفعل فعلتك التي لا تُغتفر مع الإصرار ثم نغفر لك ونرفع الحظر عنك في كل مرة وكلما انقلبت على عاقبيك ونكثتُ عهدك ثم تُبت ورجعت إلينا غفرنا لك وقبلناك وحكمنا على ظاهر الأمر ويحيط الله بما يخفيه صدرك وهانحن نصدر الأمر إلى الحُسين إبن عُمر لرفع الحظر عنك لإستمرار الحوار حتى لا تكون لك الحجة على المهدي المنتظر بين يدي الله الواحدُ القهار برغم فعلك المُشين فلا يزال في القلب صبراً عليك وعلى أمثالك حتى يأتي أمر الله فيتم نوره ولو كره المُجرمون ظهوره ولكن إذا كُنت من الذين يظهرون الإيمان ويبطنوا الكُفر والمكر فإن الإمام المهدي المنتظر يذر الحُكم لله الواحدُ القهار تصديقاً لقول الله تعالى))
﴿ وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ ﴿182﴾ وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴾ [الأعراف: 182- 183].
﴿ فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ ﴿44﴾ وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴿45﴾﴾ [القلم: 44، 45].
﴿ وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ ﴿32﴾﴾ [الرعد: 32].)

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأبْصَارُ ﴾ [إبراهيم: 42]

﴿ وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ ﴿42﴾ وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ لُوطٍ ﴿43﴾ وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَى فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴾ [الحج: 42- 44].

﴿ وَمَا كَانَ اللهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾صدق الله العظيم

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من الإمام المهدي إلى أبو حمزة محمود المصري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إمام الأمة المنتظر الحق ناصر محمد اليماني  :: النبأ العظيم وأشراط الساعة الكبرى ... :: اخربيانات الامام المهدي (ناصرمحمداليماني)-
انتقل الى: