الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المهدي المُنتظر يُعلن بنتيجة النصر من قبل الحوار لأن معلمي الواحد القهار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلمه
المدير العام


عدد المساهمات : 644
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: المهدي المُنتظر يُعلن بنتيجة النصر من قبل الحوار لأن معلمي الواحد القهار   الخميس أكتوبر 29, 2009 5:07 pm

المهدي المُنتظر يُعلن بنتيجة النصر من قبل الحوار لأن معلمي الواحد القهار

10-09-2007, 05:59 AM
( بسم الله الرحمن الرحيم)

من المهدي المُنتظر من أهل البيت المُطهر خليفة الله في الأرض الإمام ناصر محمد اليماني
إلى جميع عُلماء المُسلمين على مُختلف مذاهبهم وفرقهم وطوائفهم أجميعين السلام عليكم
ورحمة الله تعالى وبركاته ثم أما ((بعد))

يامعشر عُلماء الأمة إني أُشهد الله وملائكته وجميع الصالحين من جنه وإنسه وكُل ما يدئب في الأرض
أو يطير بجناحيه من إمم أمثالكم ثم إلى ربهم يحشرون بأني أتحداكم أجمعين بالحق وليس تحدي الغرور
للنزول إلى ميدان المُبارزة بالحوار بالعلم والمنطق والقُران العظيم في يميني وسنة محمد رسول الله
الحق في يساري بالرجوع إلى الحق إن كنتم تؤمنون بالله ورسوله واليوم الأخر ولربما يلوم على أحدكم
فيقول كيف تُعلن بنتيجة النصر مُقدما من قبل الحوار ولا يزال ذلك في علم الغيب ولربما يُلجمك عُلماء
الأمة ويخرسوا لسانك بالحق فما يُدريك بأنك من سوف تُلجمهم وتنتصر عليهم فتكون حُجتك هي الداحضة
ومن ثم نُرد عليه ونقول إن الرُجل الصالح حين جاء إليه كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام وقال لهُ
هل أتبعك على أن تُعلمني مما عُلمت رُشدى وقال له الرُجل الصالح (انك لن تستطيع معي صبراً)

ومن ثم رد عليه رسول الله وكليمه موسى وقال ( ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك امرا )

ومن ثم أنظروا إلى النتيجة الحق التي أعلنها الرُجل الصالح قبل بدئ الرحله هل تحققت ونقول بلى
كان قوله حق تحقق ولم نجد رسول الله وكليمه موسى عليه الصلاة والسلام صبر حتى على واحدة
وكلما خل الشرط المتفق عليه موسى قال له الرُجل الصالح ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرا
ومن ثم حكم مو سى على نفسه بعد قتل الغلام وقال (‏إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصاحبني قد بلغت من لدني عذرا‏) ولاكن موسى سأله عن فعل أدنى من ذلك بكثير ليس إلا مُجرد بناء
ولم يستطيع الصبر ثم قال
الرجُل الصالح (قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تسطع عليه صبرا)

وبعد ان أخبره بالتأويل للأفعال التي لم يستطع عليها صبرى والحكمة من ذلك

قال الرُجل الصالح (وما فعلتة عن امرى . ذلك تاويل ما لم تسطع علية صبرا)

وكذلك المهدي المُنتظر لم يقول هذا النتيجة عن أمره من ذات نفسه بل بإلهام من مُعلمي الله الواحد
القهار فإن تبين للمسلمين بأني ألجمت عُلمائهم بالحق إلجاما وأنتصرة عليهم بالحوار بالمنطق الحق
واخرست ألسنتهم فلم يجد الذين لا تأخذهم العزة بالإثم في أنفسهم حرج مما قضيت بالحكم الحق
ويُسلموا تسليما فقد تبين لجميع المُسلمين بأني حق المهدي المُنتظر خليفة الله على البشر وأن
مُعلمي حقاً الحق الله الواحد القهار وإن ألجمني عُلماء الامة فقد أصبحت من المهديين الضالين بوسوسة
الشيطان الرجيم وما كان وحي تفهيم من الحي القيوم فل تكونوا يامعشر المُسلمين على ذلك من
الشاهدين فل نبدئ الحوار بإذن الله الواحد القهار وتوكلت على الله ومن يتوكل على الله فهو حسبه
إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكثل شىء قدرا رب زدني علما إنك أنت السميع العليم إنك قُلت وقولك
الحق (‏ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا‏) صدق الله العظيم

(وإلى طاولة الحوار وقد أفلح اليوم من استعلى بالحق )


يامعشر عُلماء الأمة إني أنا المهدي المُنتظر الحق حقيق لا أقول على الله إلا الحق من الذكر الحق
لمن شاء منكم أن يستقيم فأهديه إلى الصراط_______________________المُستقيم بالقرأن
العظيم والذي أمرني ربي أن أستمسك به كما أمر الله جدي محمد رسول الله ومن معه بالإستمساك
بالقُرأن العظيم وأنه حُجة الله على رسوله وعلى المؤمنيين وسوف يُسألون وقال الله تعالى)

((فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ، وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلوناَ )
صدق الله العظيم
ويامعشر عُلماء الأمة لقد أتبعتم احاديث فريق من الذين أوتوا الكتاب من الصحابة ظاهر الأمر فردوكم
بعد إيمانكم كافرين وأخرجوكم عن الصراط ______________________المُستقيم

وانتم لا تعلمون بأن عقيدتكم قد أصبحت عقيدة في الباطل وأنكم قد كفرتم بعقائد أم الكتاب في القُرأن
العظيم ولو لم تزالوا على الهُدى لما جاء قدر عصري وظهوري لأهديكم والمُسلمين والناس أجمعين
إلى صراط العزيز الحميد ولم يبقى من القُرأن إلا رسمه بين أيديكم ومن الإسلام إلا إسمه ليس إلا
كجنسية تنتمون إليها إلا من رحم ربي وركنتم إلى الدُنيا وأصابكم الوهن فأحببتم القصور ونسيتم القبور
وألهتكم الدُنيا عن الاخرة فأحببتم الحياة وكرهتم الموت وليس ذلك فحسب بل لاتأمرون بمعروف ولا
تنهون عن المُنكر وليس ذلك فحسب بل ترون الحق باطل والباطل حق وذلك حال الأمة فأصبحتم أذلة
في الأرض وتداعت عليكم أمم الكُفر كافة فلم تُقاتلوهم كافة كما أمركم ربكم إن قاتلوكم وقال الله
تعالى(وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا ان الله مع المتقين )صدق الله العظيم

وأنا المهدي المُنتظر أفتي وأحرم على المُسلمين أن يقتلون كافر لم يُقاتلهم ولم يُصد دعوتهم ولو لم
يؤمن بها فلا إكراه في الدين أءنتم تكرهوا الناس حتى يكونوا مؤمنين
ا ومن قتل كافر بحجة أنه كافر فكأنما قتل الناس جميعا سيئة ذلك في الكتاب عند رب العالمين

ومن قتل كفار لم يُقاتلوه فقد أعتدى على حدود الله وقال الله تعالى )

(((وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين))) صدق الله العظيم

ويامعشر المجاهدين إنما أبتعث الله محمدرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم رحمة للعالمين فكونوا
دُعاة على بصيرة من ربكم في العالمين ومن تصدى لدعوتكم ومنعكم فهنى وجب عليكم قتاله بكل
أو تيتم من قوة ولا تقاتلوا من لم يُقاتلونكم في الدين من الكافرين وأقسطوا إليهم وعاملوهم معاملة حسنة
وإبتسموا لهم وقولو ا لهم قولا كريما وجادلوهم بالتي هي أحسن وأعفوا عنهم وأصفحوا ولا تحقدوا عليهم
لأنهم كافرين كلا ثم كلا إن الله لم ينهاكم عنهم في القرأن العظيم ما داموا لم يقاتلونكم في الدين ولم
يخرجوكم من دياركم بل أمركم الله أن تبروهم وتقسطوا إليهم وإن كانوا كافرين وقال الله تعالى)

((لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين )) صدق الله العظيم

ولاكن المهدي المنتظر يُحذر قادة المُسلمين وجميع المُسلمين عن الموالاة للذين يقاتلونكم في الدين
بحجة الإرهاب ويخرجونكم من دياركم او يُظاهرون فيعاونون على إخراجكم فإنه مُحرم عليكم موالاتهم
ودعم إقتصادهم بالشراء منهم أو البيع لهم فإنه محرم عليكم إن كنتم مؤمنيين وإن خفتم عيلة يغنيكم
الله من فضله إن الله لا يخلف الميعاد فلا تقبلوا لهم سفارات ولا علاقات ما داموا يُقاتلون إخوانكم المُسلمين
ويخرجوهم من ديارهم أو يُظاهرون فيناصرون على إخراجهم بالسلاح أو بالمال وغيره نصرة للمُعتدين
فإنه محرم عليكم التعامل معهم حتى يكفون عن الإعتداء على المُسلمين ومن يتولهم منكم فإنه منهم
تصديق لقول الله تعالى ((إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولهم ومن يتولهم فألئك هم الظالمون) صدق الله العظيم

ويامعشر المُسلمين إنما جعلني الله لكم إماما لأهديكم صراط مُستقيما وقائدا حكيما ولتصحيح عقائدكم
التي أفسدها المُفترون على الله ورسوله وأنا المهدي المُنتظر أكفر بأنه يوجد هناك عذاب في القبر
لحفرة السوئة لستر جثمان الميت ليس إلا سنة غراب بأمر من الله ليري القاتل من أبناء أدم كيف يواري
سوئة أخيه فيسترها في حفرة في التراب حتى لا تنهشها الكلاب والذياب ولاكن الأحاديث المُفتراة جعلة من ذلك إسطورة لا لها أول ولا أخر وأن القبر يحترق ويضيق حتى يُحطم إظلاع المُسئ وذلك حتى يشككون
الباحثين عن الحقيقة في صدق عقيدة المُسلمين في شأن عذاب القبر ثم لا يجدون ما يعتقده المُسلمون
ثم يقولون أن المسلمون على ضلال فلم نجد في قبور كفار نعلم بأنهم غير مسلمون فبحثنا عنهم بعد
حين ثم وجدنا الجثة لم تتحرك عن الوضع الذي تركناها عليه شيئا ولو عادت الروح إليه ولو برهة لغير الميت
وضعه من شدة العذاب وكذلك لم نجد النار قد أشتعلت في قبورهم وكذلك لم نجد القبر ظاق عليهم
حتى حطم أظلاعهم بل وجدنا الجثة تحللت فأكلها الدود وعادت تراب والهيكل العظمي كالوضع الذي
تركنا الجثة عليه ولم نجد أظلاعه قد تحطمت شيئا بل قائمة عارية من اللحم ثم يزداد الباحثون كفرى
بالإسلام وبما جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وذلك هو ما يريده المفترون
على الله ورسوله في شأن عذاب القبر وأنا المهدي المنتظر أفتي من القرأن العظيم فأنكر بأن العذاب
البرزخي في حفرة السوئة بل العذاب البرزخي على الروح التي لا تحيطون بعلمها ولا تستطيعون إرجاعها
إلى جسدها (والروح من أمر ربي ) أي قدرة ربي كن فيكون فهل تضنون الروح التي هي من قدرة ربي
لا تستطيع أن تحيا إلا بجسدها كلا ثم كلا فإن الروح لا تموت بفراق الجسد بل يموت الجسد بفراقها
بل هي التي تجعل الجسد حيا وهي من قدرة الله كن فيكون فكيف لقدرة الله أن لا تستطيع الحياة
إلا بالجسد بل لا تحتاج للجسد بل الجسد هو المُحتاج إليها فلا يكون حيا إلا بوجودها فيه وإذا غادرته
فارق الحياة والحياة هي الروح وأنت بالروح لا بالجسم إنسانا بل هي المالكة لجميع الحواس الخمس فتجعله
يرى ويتكلم ويتحرك ويتألم ويشم ويطعم ويفرح ويبكي ويحب ويكره فإذا غادرة الجسد يموت الجسد
بفراقها وهي لا تموت فإما في الجنة والنعيم واما في العذاب والجحيم وأما أن تكون من الأرواح المُنظرة
عند بارئها من الكفار الذين ماتوا من القرى قبل مبعث الرُسل إليها فلا يكونوا في نعيم ولا يكونوا في جحيم
تصديق لقوله تعالى(وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) أو لئك لا يعلمون بأن الله يبعث الموتى
حتى إذا بعثهم الله من مراقد سوأتهم فيقولون يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا ثم يفتوهم المُنذرين من
قبل (هذا ما وعد الرحمان وصدق المُرسلون ) وقال تعالى (ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون. هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون")صدق الله العظيم

وألئك الكفار الذينا ماتوا من القرى قبل مبعث الرُسل إليهم هم أصحاب الأعراف ولهم حُجة على ربهم
لأنهم ماتوا قبل مبعث الرُسل إليهم وقال الله تعالى (رسلاً مبشرين و منذرين لئلا يكون للناس علي الله حجه بعد الرسل و كان الله عزيزاً حكيماً) صدق الله العظيم

فهم ليس في عذاب في الحياة البرزخية ولا في نعيم وكذلك يوم القيامة ليس في الجنة وليس في النار

بل على الأعراف منتظرين لرحمة ربهم ويطمعون أن يدخلهم جنته برحمته ولا يجعلهم مع أصحاب الجحيم
وكلمهم الله بوحي التفهيم أن يسألوه برحمته أن يدخلهم جنته وأن لا يجعلهم مع أصحاب الجحيم
وقال الله تعالى

(وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ 46 وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ 47 وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُواْ مَا أَغْنَى عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ 48 أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لاَ يَنَالُهُمُ اللّهُ بِرَحْمَةٍ ) ويقصدون أهل الجنة بقولهم أَهَـؤُلاء يامعشر الكفار الذين أقسمتم
لم ينالهم الله برحمته)

ثم يستجيب ربهم لدعوتهم برحمته فيناديهم من ورائي الحجاب فيكلمهم تكليما
التكليم فيقول لأهل الإعراف أرحم الراحمين )

ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ لاَ خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ) صدق الله العظيم

وبالنسبة للأرواح فمها ماهو معذب ومنها ماهو منعم ومكرم وأولئك هم المُقربون الذين يدخلون الجنة
بغير حساب قبل يوم الحساب وأما الأرواح الخبيثة فتلك عالم شياطين الجن والإنس يدخلون النار بغير
حساب من قبل يوم الحساب وبالنسبة للمقربين فهم قد أصبحوا ملائكةمن البشر أحياء عند ربهم
يُرزقون واما أصحاب اليمين فسلام لك من أصحاب اليمين ولاكنهم لا يدخلون الجنة قبل يوم الحساب
ويسمون اصحاب اليمين وذلك لانها سوف تُعطى لهم كتب بأيمانهم ويوجد هُناك كفار كذلك لا يدخلون
النار قبل يوم الحساب بل يؤخر دخولهم حتى يتسلمون كتبهم بشمائلهم ولذك يُسموا أصحاب الشمال
وهاؤلا كانوا ظالين أي ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم مُهتدون ولم يكونوا يعلمون
أنهم على ظلال مُبين فها ؤلا لم يكن الله غاضب عليهم إلا أنه ليس راضي عليهم لانهم ضلوا عن الصراط
المُستقيم وأما غظب الله وسخطه فهو على طائفة لم يكونوا من الضالين الذين ظل سعيهم في الحياة
وهم يحسبون أنهم مهتدون بل إذا رأو سبيل الحق لا يتخذونه سبيلا لأنهم يعلمون أنه سبيل الحق
وهم للحق كارهون وإذا رأو سبيل الباطل يتخذونه سبيلا لأنهم يعلمون أنه سبيل الظلال فيضلون وهم
يعلمون انهم في طريق الظلال المُبين وينقمون ممن أمن بالله وأتبع رُسله ولم يشرك بالله شيئا فيتخذونه
لهم عدوا مُبين لأنه وحد الله رب العالمين ولم يشرك به شيئا فهذا لا يحبونه ويكيدون له لو استطاعون
وعليه ينقمون وعليه يألمون ومن رأوه أشرك بالله فهو ينال رضاهم ويحكم الله بيننا وبينهم وقال الله تعالى
( ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير ) صدق الله العظيم
وألئك هم المغضوب عليهم يعبدون الشيطان الرجيم لأنهم يعلمون أنهُ عد لله رب العالمين وانه الطاغوت
فيتخذون هاروت وقبيله ماروت أولياء من دون الله)
(مثلهم كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون ) ولن يغنوا عنهم
من الله شيئا كما لم يغني بيت العنكبوت من البرد ولا من الحر فهو أوهن البيوت وإنما شبكة لصيد
لرزق العنكبوت ولاكن لو كان أحدهم تشبث ببيت العنكبوت فهل يُغنيه عن البرد أو يقيه من الحر أو يمسكه
من الوقوع وذلك نييجة الذينا أتخذو من دون الله أولياء فلن يغنوا عنهم من الله شيئا أولئك من أشد الكفار
على الرحمان عتيا ونعلم أنهم أولى بنار جهنم صليا وذلك لأنهم مؤمنيين بالله رب العالمين ثم يكفرون
به لأنهم يعلمون أنه الحق وهم للحق كارهون فلا يتخذون إليه سبيلا ويتخذون من أفترى على الله خليلا
أولئك ملعونيين أينما ثُقفوا أخذوا وقُتلوا تقتيلا سنة الله في الذين خلوا أمثالهم ولن تجد لسنة الله تبديلا

أولئك جاءت طائفة منهم إلى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا نشهد إن لا إله إلا الله ونشهد
أن محمد رسول الله كذبا ليس إلا ظاهر الأمر وهم يبطنون الكُفر وهم يعلمون بأن الله حق ورسوله حق
فأتخذوا أيمانهم جُنة ليكونوا من روات الحديث فصدوكم عن سبيل الله يامعشر المُسلمون وأفتروا على الله
ورسوله بأحاديث تخالف هذا القرأن جملة وتفصيلا ومن الأحاديث المُفتراة أحاديث عذاب القبر أجمعين
فأوهموكم بأن عذاب البرزخ هو في قبر السوئة فجعلوا ذلك عقيدة لدى المسلمين وذلك حتى يضل
الناس أجمعين في شك من العذاب بعد الموت لأنهم لا يجدون ما يعتقد به المُسلمون من عذاب القبر

ولولا هذه العقيدة التي ما أنزل الله بها من سُلطان لأعتنق كثيرا من الناس الإسلام لأنهم وجدوا كثيرا
من العلوم الحديثة مُطابقة لما جاء في القران العظيم ولاكن عقيدة عذاب القبر تُصدهم عن الإيمان لانهم
لم يجدوا الكفار من أمواتهم يتعذبون في قبورهم كما يعتقد المسلمون ونجح الصحابة المنافقون من اليهود
فصدوا عن سبيل الله ألا ساء ما يفعلون )

ويامعشر عُلماء الأمة لقد أخبركم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بالقاعدة التي تستطيعون
من خلالها أن تُميزون الأحاديث الحق من الأحاديث المُفتراه فقال لكم رسول الله صلى الله عليه وأله
وسلم قال (ما تشابه مع القُرأن فهو مني ) صدق رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم

بمعنى أنه ما وجدتم من أحاديثه مُخالف لحديث ربه في القُرأن المحفوظ فهو ليس مني بل من عند غير
الله ورسوله وكذلك يامعشر عُلماء الامة علمكم الله بنفس هذه القاعدة بنص القرأن العظيم وأنه ما وجدتم
من الاحاديث لرسوله بأن بينها وبين القرأن إختلافا كثيرا فإن ذلك من عند غير الله ورسوله)

وقال الله تعالى
وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ))

صدق الله العظيم
فكيف يامعشر عُلماء السنة تنكرون هذا الحديث الحق في سنة رسول الله والذي يتطابق مع حديث الله
في القرأن العظيم وينطقان بالقاعدة والناموس والقانون الواحد في طريقة إكتشاف الاحاديث المدسوسة
عن رسول الله كذبا في سنته ولم ينطق بها محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فهل ترون يامعشر
أهل السنة بأنكم ظليتم عن السنة وعن القران فاتبعوني أهدكم صراطا مُستقيما وكذلك كثيرا من الشيعة
ظلوا ضلالا بعيدى وكذلك جميع المذاهب الإسلامية إلا من أستمسك بما أستمسك به محمد رسول الله
وقومه من الذين معه قلب وقالب فتعالوا لننظر ماذا أستمسكوا به إنه القرأن العظيم

((فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43) وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ))

إذا القران حجة الله على رسوله وعلى المؤمنيين وإنما محمد رسول الله يهدي الناس بالقرأن ويُبينه لهم
والأحاديث الحق جاءت بيان لبعض أيات القُرأن العظيم تصديق لقول الله تعالى)

(( وأنزلنا إليك الذكر لتبين لناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون) صدق الله العظيم

وذلك بأن القُران نورا بيد محمد رسول الله صلى اللع عليه وأله وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور

وقال الله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا ﴿174﴾ فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا بِالله وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا ﴾ صدق الله العظيم

ويامعشر عُلماء الأمة سبق وأن أنكرة عذاب القبر في خطاب قبل هذا بأكثر من سنتين ولم يتجرئ أحد
من عُلماء الامة ان يفتي بأن ناصر اليماني على باطل وسوف ننسخ لكم نفس الخطاب القديم في شان
عذاب القبر الذي ما انزل الله به من سلطان في القرأن )

__________________________________________


ناصر اليماني يدعوا العلماء إلى الحوار عبر الانترنت العالمية


( بسم الله الرحمن ارحيم)
وبه نستعين على أمور الدنيا والدين والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين إلى الناس كافة وعلى جميع رُسل الله
في الاولين والاخرين وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ثم أما(((((((((((((((((بعد)))))))))))))))))

يامعشر عُلماء الأمة إني أدعوكم إلى الحوار للعودة إلى كتاب الله وسنة رسوله لجمع شملكم وتوحيد صفكم وأحكم بينكم
فيما كنتم فيه تختلفون مستنبط الحُكم الحق والقول الفصل من كتاب الله وإحق الحق واُبطل الباطل الذي أُضافة اليهود
عن رسول الله كذبً ولن أستطيع إقناعكم ما لم تعتصمو بحبل الله جميعاً فإن أبيتم تضلون علىتفرقكم وفشلكم وكيف
أستطيع أقناعكم بالحق مالم تستجيبوا إلى داعي الحق وهو الرجوع إلى كتاب الله وتا الله لا أعلم بحل لجمع شتاتكم غير ذالك
ذالك بإنكم قد وقعتم في ما نهاكم الله عنه وفرقتم دينكم شيعا وكُل حزب بما لديهم فرحون ولاكن حزب الله ليس إلا واحد وهم من
كانوا عليه ماكان عليه محمد رسول الله والذين معه قلبً وقالب ولا يقولون على الله ورسوله غير الحق فتعالوا لننظر ماذا
أستمسك به محمد رسول الله والذين معه وقال تعالى (والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلوة إنا لانضيع أجر المُصلحين)
وقال تعالى (فأستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيم وإنه لذكر لك ولقومك وسوف
تسئلون) وقال تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) صدق الله العظيم

ويامعشر علماء الامة ألا ترون بأن الذكر المحفوظ حجة الله على محمد رسول الله إن لم يعمل به ويبلغ الناس به وكذالك
حجة الله على المسلمين إن أتخذوا هذا القرأن مهجورا واستمسكوا بما خالف هذا القران جملة وتفصيلا غير إني لا أكفر
بسنة رسول الله الحق التي إما توافق هذا القرأن أو لا تخالف هذا القران ولو لم أجد لبعض الأحاديث برهان في القرأن
فيجب علي الاخذ به ما دام روي عن رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وإن كان حديث مُفترى فليس علي إثم شئ
بل إثمه على من افتراه أما إذا وجدت الحديث قد خالف لما أنزله الله في القران فجاء مُخالف للأيات المُحكمات البينات ومن ثم
أخذ به فقد كفرت بهذا القرأن العظيم وأتبعت أحاديث فريق من الذين أوتوا الكتاب من الذين حذرنا الله منهم وحذر رسوله
أولئك فريق تظاهروا بلإسلام كذبً فصدوا عن سبيل الله بأحاديث ما انزل الله بها من سلطان وقال تعالى(ودكثيرُ ُ من أهل
الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ماتبين لهم الحق فأعفوا وأصفحوا حتى يأتي الله بأمره
إن الله على كل شىء قدير) وقال تعالى (يأيها الذين ءامنوا إن تطيعوا فريقاً من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعدإيمانكم كافرين
وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم ءايت الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هُدي إلى صراط مستقيم)
وقال تعالى (يأيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نوراً مبينا فأما الذين ءامنوا بالله وأعتصموا به فسيدخلهم
في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطاً مستقيماً) صدق الله العظيم

يامعشر عُلماء أُ مة الإسلام لقد تفرقتم إلى أحزاب وشيعاً وقد جعلني الله حكم بينكم بالحق وربما يأتي في بعض خطاباتي أمر
موجود من قبل عند بعض طوائفكم وتنكره طائفة أخرى ثم يزعم بعض الجاهلون بأني أنتمي إلى مذهب هذه الطائفة
غير أنه لويتتبع خطاباتي لوجد بأني أخالفها في أمرا أخر ويوجد هذا الامر عند طائفة أخرى
يامعشر عُلماء الامة إنما أنا حكم بينكم بالحق فيما كنتم فيه تختلفون من أمو دينكم ولا ينبغي لي أن أستنبط حُكمي من غير كتاب
الله ذالك بأني لو أستنبط حكمي من السنة لما أستطعت أن اقنعكم بالحكم الحق ذالك بأن الذين لن يوافق هواهم الحكم الحق
سوف يطعنون في الحديث الحق وفي من رواه وأنه ليس عن رسول الله أو يضعفوه أو يقولوا فيه إدراج ومن ثم ندخل
في جدال وحوار طويل ربما لا نخرج منه بنتيجة فيذهب كل منا وهو مُصر على جداله فمن أجل ذالك أتحدى جميع علماء
المسلمين على مختلف مذاهبهم وفرقهم بالحكم الحق مستنبطه من أيات القرأن العظيم ولن أجعل لهم علي سلطان فأحكم بالقياس
أو إجتهادا مني ثم أقول والله اعلم ربما يكون حُكمي صحيح وربما أخطأت هذا قول لن أخذ به ولن أقبله من أي عالم
بل أحاوركم بأيات في نفس الموضوع فلا تحيد عنه قيد شعرة فمن أهتدى فلنفسه ومن أبى وقال حسبي ما وجدت عليه سلفي
الذين من قبلي فأقول حتى لوخالف القرأن فهذا هو قول الجاهلية الاولى هذا ما وجدنا عليه أباءنا *فكيف أفرط في سلفي الصالح ولوكان سوف يجادلني
بأية من القرأن لما استطاع أن يغلبني شئ كما سيزعم ذالك بأني سوف أخذ هذه الاية التي يُجادلني بها فأفسرها خيرا منه
وأحسن تفسيرا *
يامعشر علماء الأمة الإسلامية إن كنتم تؤمنون بكتاب الله حق إيمانه فإني أتحداكم بالحق وليس تحدي الغرور فل نحتكم إلى
كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه هُداً ورحمة للمؤمنين محفوظ إلى يوم الدين أما سنة رسول الله فقد
أستطاع الباطل أن يأتيها من بين يديها في عهد رسول الله ومن خلفها من بعد وفاته وحرفوا فيها كثيرا ولم يعدكم الله بحفضها
من التحريف ولاكنه سبحانه وتعالى لم يجعل لكم عليه سلطان بل بين لكم في القرأن بأن ما كان من احاديث السنة من عند غير
الله فسوف نجد بينه وبين القرأن إختلافً كثيرا فمن أمن بهذه القاعدة فقد هدي إلى صراط مستقيم وأعتصم بحبل الله القرأن
العظيم ومن قال بأن السنة تنسخ القرأن وأصر على ذالك فقد كفر بالقرأن فلا أستطيع إقناعه أبدا وسوف يحكم الله بيني وبينه
بالحق وهو خير الحاكمين )
يامعشر علماء الأمة لقد وجدت في كتاب الله بأنهُ يوجد هنالك عذاب للكفار من بعد الموت غير ان الله ورسوله لم يقولا
بأن العذاب البرزخي يوجد في هذه الحُفرة التي تحفرونها لستر سوئات أمواتكم فأي إفتراء أوقعكم فيه اليهود بل كما يعلم الله
لولا هذه العقيدة التي ما أنزل الله بها من سلطان لأعتنق كثيراً من الناس دين الإسلام ولاكنكم أخبرتوهم بأن قبور الكفار
تشتعل ناراً وتضيق عليهم حتى تتحطم أضلاعهم فبحثوا عن صحة هذه العقيدة على الواقع الحقيقي لقبر أحد الكفار بعد حين
من موته فوجدوا بأن الأضلاع لم تتحطم شيئا ولم يجدوا هذا القبر يحترق نارا غير انهم وجدوا الجثة قد عادت إلى أصلها
تراب وإذا الاضلاع قائمة وليس بها أي كسر ووجدوا الهيكل العظمي كالوضع الذي تركوه عليه ولم تعود الحياة لهذا الجسد
بعد أن تركوه ولو عادت الروح إلى الجسد ولو برهة لتحرك الميت مغير وضعة السابق ومن ثم خرجوا الباحثين عن حقيقة
عقيدة المسلمين في عذاب القبر بنتيجة المزيد من الكفر وإقامة الحجة على المسلمين بأنهم لم يجدوا مما يعتقدونهُ شيئا
فتجح اليهود بمكر عذاب القبر في صد كثيرا من العالمين ولاكن القران يُنكر ذالك جملة وتفصيلا ويؤكدالعذاب بعد الموت مباشرة
أما في نعيم وأما في جحيم ما بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار وأرواح اهل النار في النار وأرواح أهل الجنة في الجنة وهم الذين سوف يدخلون الجنة ولا تُسلم لهم كتب أولئك هم المقربون ا لسابقون بالخيرات والشهداء في سبيل الله وأما الذين سوف تصرف لهم كتب فهم سيدخلون الجنة بحساب ويؤجل دخولهم إلى يوم الحساب أولئك هم اصحاب اليمين
والروح من أمر قدرته تعالى لا تموت ابدى فهي التي ترى وتسمع وتتكلم وتشم وتطعم وتحس وتتألم وتحب وتكره فهذه الروح
التي هي من امر قدرت ربي كن فيكون هي التي جعلت هذا الجسد حياً ويتحرك سعياً وتحملهُ في الطلوع وتمسكهُ في النزول
وتشم وتطعم وترى وتتكلم وتحس وتتألم فهل رأى أحدكم في المنام بأنهُ يتعذب رغم انه لم يلمس جسده شئ ولاكنه احس
بالعذاب في الحلم كما يحسه في العلم تماما ولم يكن فرق بينهما شيئا حتى إذا افاق وإذا بقلبه لم يزل يركض من الهلع والفزع وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم)
((كفى بالمرئ أن يوعظ في منامه) صدق رسول صلى الله عليه وأله وسلم
إن في ذالك لأية لكم لو كنتم تعقلون لما جادلتم في عذاب البرزخ شيئا ولأمنتم بأن الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم
إلا قليلا *ولاكنكم تضنون بأن الروح لا تحيا بدون الجسد فكيف تتعذب بدون جسدها فلا بد أن تعود إلى الجسد في القبر
لكي ترى وتسمع وتتكلم وتتألم ولاكنم ترون في المنام وأنتم لم تستخدموا أعينكم وتأ لمتم ولم يمسس جلودكم شيئا
فلماذا لا تؤمنون بالعذاب من بعد الموت يامعشر الكفار وإين ذهبت ارواحكم بعد أن خرجت من الجسد الذي اصبح ساكن
بسبب خروج الروح ذالك بأن الروح من أمر الله وروح قدرته تعالى لا تحتاج إلى الجسد لكي تحيا بل هي التي تجعل الجسد
حياً فإذا فارقتهُ فارق الحياة إذا سر الحياة في الروح ( فأ نت بالروح لا بالجسم إنسانا )

فيا معشر عُلماء أمة الإسلام ألم يقول الله لكم في القرأن بأن العذاب البرزخي على الأنفس فقط بعد خروجهن من الأجساد
في نفس اليوم تذهب إلى عالم العذاب تاركة الجسد ورائها فيموت لفراقها ويعود إلى أصله تراب
وأخبركم القرأن بهذا
العذاب البرزخي على النفس بعدخروجها من الجسد وقال الله تعالى ( ولوترى إذ الظلمون في غمرات الموت والملئكة باسطوا
أيديهم أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تًجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن ءايته تستكبرون)
صدق الله العظيم
ولاكن هل تقتحم من الأرض إلى السماء نقول بلا تقتحم أرواح الكفار فترتفع إلى مكان دون السماء وفوق الارض ثم يكونوا
ملأ أعلى بالنسبة لأهل الأرض ولاكنهم دون السماء ذالك بأن الملائكة تحملهم إلى السماء فلا تفتح لهم السماء إبوابها للإختراق
إلى الجنة ومن ثم تسقطه الملائكة فيخر من السماء إلى مكان سحيق وهي النار وتوجد دون السماء وفوق الأرض فهي بين
السماء والأرض وقال تعالى ( وإن للمتقين لحسن مئاب جنات عدن مفتحة لهم الأبواب متكئين فيها يدعون فيها بفكهة كثيرة
وشراب وعندهم قاصرات الطرف أتراب هذا ما توعدو ليوم الحساب إن هذا لرزقنا ماله من نفاد هذا وإن للطغين لشر مئاب
جهنم يصلونها فبئس المهاد هذا فليذوقوه حميم وغساق )يامعشر علماء الأمة تيقضوا فسوف ينتقل سياق الأية إلى عذاب أخر
وهو العذاب االبرزخي بعد الموت وقبل البعث ولاكن أموات الكفار لا يجدون أناس قد ماتوا قبلهم وكانوا يعدوهم من الأشرار
لأنهم يذكرون ألهتهم بسوئ وقاموا بقتلهم ولاكنهم لم يجدوهم أمامهم في النار ذالك لانهم في عليون في نعيم عند ربهم يرزقون
وعلينا أن نعود إلى مواصلة الاية التي تتحدث عن نعيم وجحيم يوم القيامة ثم أنتقل الوصف إلى عذاب أخر وهو العذاب البرزخي قال تعالى( وأخر من شكله أزواج) والعذاب الأخر هو العذاب البرزخي من بعد الموت وقبل البعث ثم يصف الله
الله حوارهم (هذا فوجُ ُ مُقتحم معكم )وقال هذا الملائكة خزنة جهنم يبشرون أصحاب النار بقدوم فوج من الكفار
مقتحمين من الارض من بعد أن أهلكهم الله بعد تكذييبهم لرسل ربهم فأنظروا إلى الجواب من أصحاب النار الأولون لم يرحبوا
بالضيوف الجدد (قالوا لا مرحباً بهم إنهم صالوا النار قالوا بل أنتم لا مرحباً بكم أنتم قدمتموه لنا فبئس القرار قالوا ربنا من قدم
لنا هذا فزده عذاباً ضعفاً في النار ) ومن ثم تلفتوا يسار ويمين هل يجدوا أ ناس كانوا يذكرون ألهتهم بسؤ وصدقوا الأنبياء وقاموا بقتلهم ولاكنهم لم
يجدوهم في النار مع الهالكين الأولين ( قالوا مالنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار أتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار
إن ذالك لحق تخاصم أهل النار) إلى قوله( قل هو نبؤا عظيم أنتم عنه معرضون ما كان لي من علم
(((((((((((((((((((((((((((((((((بالملاء الأعلى إذ يختصمون))))))))))))))))))))))))))))))))

فهل تبين لكم يامعشر علماء الامة بأن النار فوق الارض ودون السماء وتستنبطون ذالك من قصة تخاصمهم في قوله تعالى
( إن ذالك لحق تخاصم أهل النار ) إلى قولة ( ماكان لي من علم بالملاء الأعلى إذ يختصمون)صدق الله العظيم
إذا اهل النار بالنسبة لأهل الأرض ملأً ً أعلى وبالنسبة لأهل الجنة فأهل النار ملأ أ دنى ذالك لأن النار توجد دون السماء
وفوق الأرض أم إنكم لا تصدقون بقصة خاتم الاتبياء والمرسلين بأنه أسري به إلى المسجد الأقصى ثم إلى سدرة المنتهى
بالأفق الاعلى وإنه مر بأهل النار في طريق المعراج وشهد عذابهم البرزخي ألا ترون كيف ان القران قد وافق مؤكد
قصة الإسراء والمعراج وان النار كانت على طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة المعراج فمر بهم وشهد عذابهم تصديق لوعد الله لرسوله في القرأن العظيم في قوله تعالى)

((وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ))
ولاكن بعقيدتكم بأن العذاب البرزخي في القبر وكل يتعذب على حدة في قبره قد نفيتم قصة معراج الرسول ذالك بأن رسول الله
قال بأنه وجدهم في النار جميعاً وليس أشتاتا في قبورهم وهل جعل الله القبرإلا سنة غراب إلا لكي يكون ذالك بعيد عن العقائد
فعلمنا الغراب كيف نواري سوأت أمواتنا وذالك ستر للعورة ويحفظ رائحة الجثة النتنة للإنسان بل هي أعظم نتانة من رائحة
جسد الحيوان وذلك تكريم لجسد الإنسان فلا تأكله الكلاب والذياب
ولاكن اليهود جعلوا من ذالك أسطورة كأسطورة فتنة المسيح الدجال يقول ياسماء أمطري فتمطر ويا أرض
أنبتي فتنبت ويعيد الروح إلى جسدها إلى غير ذالك من الخزعبلات التي ما انزل الله بها من سلطان ولا يوجد لخزعبلاتهم
برهان واحد فقط في القرأن ولاكننا نثبت بأن أرواح أهل النار في النار من بعد موتهم وقال تعالى(الذين تتوفاهم الملائكة
ظالمي أنفسهم فألقوا السلم ماكنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون فأدخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى
المتكبرين) صدق الله العظيم
وكذالك يوم القيامة يردون إلى أشد العذاب بالروح والجسم معاً وقال تعالى في قصة مؤمن أل فرعون قال
((فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45)>>

النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ)
صدق الله العظيم

يامعشر علماء الأمة قدتبين عالم دون السماء وفوق الارض وقال تعالى(له ما في السماوات ومافي الأرض وما بينهما وما تحت الثرى )صدق الله العظيم
فعليكم أن تعلموا بأت هذه الأية تتكلم عن عوالم ولا تتكلم عن ذات السماء والارض والكواكب والنجوم فقال له ما في السماوات
وتعلمون بأن السماوات السبع مليئة بالملائكة وأما قوله( وما بينهما ) فذالك عوالم أهل النار في النار دون السماء وفوق الارض
وأما قولة( وما تحت الثرى ) فذالك هو المسيح الدجال وجيوشه يوجدوا باطن الارض تحت الثرى في الأرض المفروشة

يامعشر علماء الامة ربما الجاهلون منكم يقولون ما بال هذا اليماني يريد أن يشككنا في عقيدتنا في عذاب القبر فأقول تالله
بأن ما يجلب للكفار الشك في الإسلام إلاغير عقيدتكم في عذاب القبر الذي ما أنزل الله به من سلطان ومن كان عنده سلطان
على عذاب القبر من القرأن فل يأتنا به إن كان من الصادقين ذالك بأن القرأن يقول غير ذالك بأن العذاب على النفس فقط من دون الجسم وأستنبطنا لكم ذالك من القرأن وكذالك أستنبطنا لكم بأنها تصعد إلى السماء ثم لا تفتح لها السماء أبوابها ثم يلقوا بها
في النار دون السماء وفوق الأرض وأثبتنا لكم ذالك من القرأن حتى تأكد لنا حقيقة مرور الرسول على اصحاب النار في معراجه ومن كان له أي إعتراض على خطابنا فيلجمني من القرأن فل يتفضل مشكورا فيبرهن لناس بأني على ضلال مبين إن كان من الصادقين )

وسلام الله على جميع عُلماء المُسلمين وأمة الإسلام أجمعين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله
رب العالمين)
أخوكم وإمامكم من يلجمكم بالحق الإمام الناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم

الإمام ناصر محمد اليماني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المهدي المُنتظر يُعلن بنتيجة النصر من قبل الحوار لأن معلمي الواحد القهار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إمام الأمة المنتظر الحق ناصر محمد اليماني  :: النبأ العظيم وأشراط الساعة الكبرى ... :: بيانات الحق للقرآن العظيم-
انتقل الى: