الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً}

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتوكلة على الله



عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 27/10/2009
الموقع : منتديات البشرى

مُساهمةموضوع: ((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً}   الأربعاء مارس 10, 2010 4:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

وسلام الله عليك أخي ناجي ع ورحمة الله وبركاته وأعجبني الآن جدالك بالقرآن إلا إنك تُحاجني بالمُتشابه من القرآن إبتغئ إثبات حديث الفتنة الموضوع لرؤية الله ولكن يا اخي الكريم أفلا تعلم لو لم يكون الحديث مُتعارض مع اآيات محكمات هُن أم الكتاب لما أنكرته شئ وإنما سبب إنكاري هو للحديث أو الرواية التي تاتي تتشابه مع آيات وتختلف مع أخرى وهنى أعلم انه حديث موضوع لا شك ولا ريب وذلك لأن السنة النبوية إنما جاءت لتزيد القرآن بيان وتوضيح وليس لتخالف شئ منه ابداً وعليك ان تعلم أن ما كان من الأحاديث مفترى من عند غير الله ورسوله فغنك حتماً ستجد بينه وبين محكم القرآن إختلافاً كثيراً ولكن من الأحاديث ما تجده يتشابه مع ايات ويختلف مع اخرى فكذلك هو موضوع فتنة للمؤنين عن إتباع الآيات المُحكمات هُن أم الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى))

(((هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ))صدق الله العظيم

ومن الآيات المُتشابهات هذه الآية التي اوردها لنا ناجي ع) ويراها في ظاهرها برهان في رؤيت ذات الله سبحانه وهي قول الله تعالى)

((( كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ كِتَابٌ مَّرْقُومٌ يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ) صدق الله العظيم

وكلمات التشابه هي في قول الله تعالى(عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ )صدق الله العظيم

فما هو الحجاب المقصود بالضبط ياناجي فهل يقصد الحجاب عن أعين الوجه أم يقصد الحجاب عن القلب فارجع إلى الايات المحكمات وسوف يفتيك الله بالحق انه يقصد حجاب القلب عن معرفة قدر ربهم فلا يزالون في حجاب عن معرفة الله كما كانوا في الدنيا ولذلك فلن تجدهم يسألون الله رحمته لانهم من رحمة ربهم يائسون وذلك للانهم لم يعرفوا لله سبحانه وهم في الدينا ما قدروه حق قدره وكذلك هم في الأخرة عن ربهم لمحجوبون ولذلك لن يسألوه رحمته وقال الله تعالى)

((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً} صدق الله العظيم

وذلك لان الحجاب الذي على قلوبهم الذي منعهم ليبصروا الحق فلا يزال على قلوبهم في الآخرة وقال الله تعالى)

(وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [52] هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ [53]صدق الله العظيم

فهل وجدتهم يدعون ربهم بل وجدتهم يبحثون عن شفعاء ليشفعوا لهم بين يدي الله أفلا يعلمون ان الله هو ارحم الراحمين لو سالوه بحق رحمته لأجابهم ولما انكر انه حقاً ارحم الراحمين ولكنهم مكانهن في عقيدة شفعاءهم بسبب الحجاب الذي على قلوبهم عن معرفة ربهم الحق وقال الله تعالى))

((وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَآؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَآؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ)صدق الله العظيم

إذا الحجاب الذي اعماهم عن معرفة ربهم الحق لا يزال على قلوبهم وقال الله تعالى)

(({{وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخرةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا* وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِى آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً* نَّحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُورًا* انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأمْثَالَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعْونَ سَبِيلاً} صدق الله العظيم

إذا الحجاب هو على القلب فمنعهم عن معرفة ربهم الحق وهو ذلك الحجاب على قلوبهم في الآخرة تصديقاً لقول الله تعالى)

( ((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً} صدق الله العظيم

وتصديقاً لقول الله تعالى(
((( كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ كِتَابٌ مَّرْقُومٌ يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ) صدق الله العظيم

ونصيحت لك اخي الكريم أن تتبع آيات الكتاب المحكمات وأن لا تتبع ظاهر الأيات المُتشابها التي تجد ظاهرن يخالف للآيات المحكمات ويتشابه مع روايات فعلم إنما تلك الرواية فتنة موضوعة فجعلوها الشياطين تشابه مع آيات لا تزال بحاجة للراسخون في علم الكتاب ليأتونكم بتاويلها بإذن الله وذلك لان ظاهرها غير باطنها وتذكر قول الله تعالى)

((هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ))صدق الله العظيم

فلماذا تتبعون المتشابه الذي تشابه مع رواية الفتنة الموضوعة برغم انكم تجدوا أن رواية الفتنة تخالف عن آيات محكات بينات في قلب وذات الموضع ظاهرن كباطنهن كمثال قول الله تعالى)

((وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي )صدق الله العظيم

وهنى يتسائل السائلين فلماذا قال الله لنبيه موسى (لَنْ تَرَانِي )صدق الله العظيم

فهل يقصد الله لن تراني في الدُنيا أم إنه يوجد هناك سبب أخر ومن ثم يتبين لكم ان السبب هو عظمة ذات الله العظيم لا يتحمل رؤيته إلا شئ مثله يساوية في العظمة الذاتية سُبحانه وتعالى علوا كبيراً ولكن الله أفتى موسى لئن تحمل الجبل العظيم رؤيتي فسوف تراني وذلك لئن الله قادر أن يجعل نبيه موسى مسوي لعظمة الجبل ومن ثم يتحمل رؤية الله ولذلك قال الله تعالى(وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ))) ولكن هذا متوقف على ثبوت الجبل على رؤية عظمة ذات الله فانظروافتعالوا لننظر للنتيجة سوياً في محكم كتاب الله وقال الله تعالى)((فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا ))صدق الله العظيم

إذا الجبل لم يستقر مكانه إن فلن يرى ربه نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام وذلك لأنه لن يتحمل رؤية عظمة ذات الله إلا شئ يساوي الله سبحانه في عظمة ذاته وليس كمثل شئ وهو السميع البصير وتعالوا لننظر ما ذا حدث لنبي الله موسى من بعد تجلي ذات الله للجبل العظيم وقال الله تعالى)

((فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)

صدق الله العظيم فانظروا لقول نبي الله موسى عليه الصلاةوالسلام الذي سبح ربه أن يتحمل رؤية ذاته إلا شئ مثله من بعد أن نظر غلى البُرهان المبين بما حدث للجبل العظيم فلم يتحمل رؤية ذات الله وهو جبل عظيم فأدرك موسى أنه لن يتحمل رؤية ذات الله إلا شئ مثله ولكنه يعلم ان ليس كمثل ربه شئ حتى يتحمل رؤيته ومن ثم تاب وأناب و تراجع عن طلبه برؤية ذات ربه من بعد أن أراه الله عن سبب عدم رؤيت ربه وقال))

((سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ )صدق الله العظيم

فتدبر وتفكر في هذه الآيات المُحكمات البينات هُن أم الكتاب في قلب وذات الموضوع للفتوى عن عدم رؤية الله وقال الله تعالى)

((وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ )صدق الله العظيم

والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا يامعشر المؤمنين تتركون آيات محكمات بينات في قلب وذات الموضوع وتتبعوا ىيات مُتشابها قد لا يأتي التشابه إلا في كلمة أو لإثنتين في اية طويلة ولكن المحكم مفصل تفصيلاً في قلب وذات الموضوع ويا ناجي ع إتقي الله أخي الكريم فقد عرف الله لكم صفاته وقال لكم(( ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ))بمعنى فلا يضلكم من اختلفت صفاته عن تلك الصفات وقال الله تعالى))

((بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [101] ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ [102] لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [103] قَدْ جَاءكُم بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ [104] وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [105] اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ [106] صدق الله العظيم


وباناجي فهل ممكن ان يكون لله ولد أو صاحبة في الآخرة سبحانه أليست الصفة أنها لا تدرك ذاته الأبصار لخلقه حتى أبصار الجبال العضام وبصر كُل شئ لا تُدركه الأبصار لخلقه اجمعين أليست هذه الصفة لعدم رؤية ذات الله سُبحانه جاءت من ضمن صفات في هذه الىيات المحكمات فلماذا تم تغييرها من قبل الشياطين وذلك لأنهم إذا لم يستطيعوا فتنتكم عن هذه الصفة فكيف غذا يستطيع المسيح الذاب الذي سيدعي الربية أن يفتنكم وهو يكلمكم جهرة ولذلك فتنوكم عن محكم الكتاب أن تتبعوا أيات الكتاب المحكمات هُن ام الكتاب واعرضتم عنهم وكأنهكم لم تسمعوا بهن قط وأتبعتم الآيات المُتشابهات مع رواية الفتنة برغم انكم لتعلموا ان رواية الفتنة جاءت مخالفة لآيات محكمات بينات هُن اك الكتاب في قلب وذات الموضوع إذا الذين يتبعون المتشابه إنما يبتغوا البرهان لرواية الفتنة ولا يهمهم إتباع لقرآن لانه حسب فتواهم لا يعلم بتاويله إلا الله وإنما أعجبتهم تلك الآية المُتشابهة نظلراً لانها تشابه ظاهرها مع رواية وهي موضوعة فتنة لهم عن المحكم وهم يعلمون ولذلك قال الله تعالى)

(((هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ))صدق الله العظيم

اللهم قد بلغت اللهم فشهد وسلم على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

الإمام المبين ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
((وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً}
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إمام الأمة المنتظر الحق ناصر محمد اليماني  :: النبأ العظيم وأشراط الساعة الكبرى ... :: بيانات الحق للقرآن العظيم-
انتقل الى: